معلومات مغلوطة عن جائحة فيروس كورونا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أسفر تفشي وباء فيروس كورونا 2019-20 (كوفيد-19) نظريات المؤامرة ومعلومات مُضلِلة عن أصله ونطاقه والوقاية منه وتشخيصه وعلاجه،[1][2][3] فقد انتشرت معلومات زائفة، بما في ذلك التضليل المتعمد للمعلومات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي،[2][4] والرسائل النصية،[5] ووسائل الإعلام،[6] بما في ذلك وسائل الإعلام الحكومي في بلدان مثل الصين[7] وروسيا[8][9] وإيران[10] وتركمانستان[2][4]، وقد نشر المشاهير والساسة[11][12] (بما في ذلك رؤساء الدول في بلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية[13][14] وإيران[15] والبرازيل[16])، وشخصيات عامة بارزة أخرى هذه المعلومات[17]، وزعم الاتحاد الأوروبي أن وسائل الإعلام الروسية والصينية نشرت معلومات خاطئة؛ ويتفق بعض خبراء الإعلام على ذلك، محملًا أيضًا الرئيس الأميركي دونالد ترامب،[18][19] وقد ادعت عمليات الاحتيال التجاري أنها تعرض اختبارات داخل المنزل والوقاية المفترضة، وعلاجات "معجزة"،[20][21] وزعم ممثلون آخرون أن الفيروس سلاح بيولوجي مزود بلقاح حائز على براءة اختراع، أو مُخطط للسيطرة على أعداد السكان، أو نتيجة لعملية تجسس،[3][4][22] وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية عن "معلومات خاطئة" عن الفيروس، مما يشكل مخاطر على الصحة العالمية.[2]

الأنواع والأصل والأثر[عدل]

أفادت البي بي سي عن الانتشار المتزايد لنظريات المؤامرة والنصيحة الصحية الزائفة المتعلقة بكوفيد-19 في 30 يناير/كانون الثاني، ومن الأمثلة البارزة في ذلك الوقت النصيحة الصحية الزائفة المتبادلة على وسائل التواصل الاجتماعي والمحادثات الخاصة، وكذلك نظريات المؤامرة مثل أن الأصل في حساء الخفافيش، وتفشي المرض خُطط بمشاركة معهد بيربرايت،[23][24] و قد أدرجت الغارديان سبع حالات من المعلومات المضللة في 31 يناير/كانون الثاني، بالإضافة إلى نظريات المؤامرة حول الأسلحة البيولوجية والارتباط بتكنولوجيا شبكة الجيل الخامس، وكذلك نصائح صحية خاطئة متنوعة.[25]

في محاولة لتسريع المشاركة في الأبحاث، تحولت العديد من الأبحاث إلى خوادم ما قبل الطباعة (النشر الأكاديمي) مثل أرخايف(arXiv) أو الأرشيف الحيوي (BioRxiv) أو الأرشيف الطبي (Medrxiv) أو شبكة أبحاث العلوم الإجتماعية (SSRN)، ويمكن تحميل الأوراق إلى هذه الخوادم دون مراجعة الأقران أو أي عملية تحرير أخرى تضمن جودة البحث، ولقد أسهمت بعض هذه الأوراق في انتشار نظريات المؤامرة، وكانت أبرز الحالات هي ورقة مطبوعة مُحمّلة إلى biRxiv، تدعي أن الفيروس يحتوي على "عمليات إدراج" فيروس نقص المناعة البشرية، وقد سحبت الورقة بعد الجدل.[26][27][28]

ووفقًا لدراسة نشرها معهد رويترز لدراسة الصحافة، فإن معظم المعلومات المضللة المتعلقة بكوفيد-19 تنطوي على "أشكال مختلفة من إعادة التشكيل، حيث تكون المعلومات الموجودة والتي تكون حقيقية في كثير من الأحيان إما مُنسجه أو ملتوية أو معاد سياقتها أو معاد صياغتها" في حين أن المعلومات المضللة أقل "كانت ملفقة تمامًا"، لم تجد الدراسة أي تزييف عمبق في العينة المدروسة، كما وجدت الدراسة أن "المعلومات المضللة من أعلى إلى أسفل من السياسيين والمشاهير وغيرهم من الشخصيات العامة البارزة الأخرى"، في حين استحوذت أقلية من العينات على غالبية المشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي، ووفقًا لتصنيفها، فإن أكبر فئة من المعلومات المضللة (39%) تتضمن "ادعاءات مضللة أو كاذبة حول تصرفات أو سياسات السلطات العامة، بما في ذلك المنظمات الحكومية والدولية مثل منظمة الصحة العالمية أو الأمم المتحدة".[29]

وكانت التجربة الطبيعية تربط بين المعلومات المضللة حول الفيروس كورونا وزيادة الإصابة والوفاة؛ ومن بين اثنين من البرامج الإخبارية التلفزيونية المماثلة على نفس الشبكة، كانت إحدى البرامج تتعامل بجدية مع الفيروس كورونا قبل شهر واحد من الأخرى، وكان الأشخاص والمجموعات المُعرّضة لأخبار الاستجابة البطيئة أعلى معدلات الإصابة والوفاة.

الجهود المبذولة لمكافحة المعلومات المغلوطة[عدل]

وصفت منظمة الصحة العالمية في 2 فبراير/شباط "معلومات خاطئة هائلة" ، مشيرة إلى وفرة المعلومات الكثيرة المبلغ عنها وغير دقيقة وغير صحيحة عن الفيروس الذي "يجعل من الصعب على الناس العثور على مصادر موثوق وإرشادات موثوق بها عندما يحتاجون إليها"، وقد ذكرت منظمة الصحة العالمية أن الطلب المرتفع على المعلومات الموثوقة في الوقت المناسب هو ما دفاعها إلى إنشاء خط ساخن مباشر يعمل على مدار اليوم طوال أيام الأسبوع لدحض الخرافات، حيث تقوم فرق الاتصال ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة لها بمراقبة المعلومات المضللة والرد عليها من خلال موقعها على الإنترنت وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي،[30][31][32] وقد فضحت منظمة الصحة العالمية بشكل خاص العديد من الادعاءات كاذبة، بما فيها الادعاء بأن الشخص يستطيع معرفة ما إذا كان لديه الفيروس أم لا عن طريق حبس أنفاسه، وادعاء بان شرب كميات كبيرة من الماء سيحمى من الفيروس، وأن الغرغرة بالماء والملح يمنع العدوى.[33]

أزالت شركة أمازون في نهاية فبراير/شباط أكثر من مليون منتج يُزعم أنها تعالج أو تحمي من فيروس كورونا، وأزالت عشرات الآلاف من قوائم المنتجات الصحية التي كانت أسعارها "أعلى بكثير من الأسعار الاعتيادية على الأمازون أو خارجه"، ورغم أن العديد من المواد "لا تزال تباع بأسعار مرتفعة بشكل غير عادي" حتى 28 فبراير/شباط.[34]

وقد حدثت ملايين الحالات من المعلومات المضللة عن كوفيد-19 عبر عدد من المنصات على الإنترنت،[35] وأشار باحثون آخرون في الأخبار الكاذبة إلى أن بعض الشائعات بدأت في الصين، ثم انتشرت العديد منها في وقت لاحق في كوريا والولايات المتحدة، وهو الأمر الذي دفع العديد من الجامعات في كوريا إلى البدء في حملة "حقائق متعددة اللغات قبل الشائعات" لفصل الادعاءات الشائعة التي شوهدت على الإنترنت.[36][37][38][39]

من بين مجموعات أخرى، أشادت وسائل الإعلام بتغطية ويكيبيديا لكوفيد-19 ومكافحة تضمين المعلومات المضللة من خلال الجهود التي تقودها مؤسسة ويكي (Project Med Foundation) و مشروع ويكي الطبي (WikiProject Medicine) على موقع ويكيبديا النسخة الإنجليزية.[40][41][42]

وقد تأثرت العديد من الصحف المحلية بشدة بسبب الخسائر في إيرادات الإعلانات بسبب فيروس كورونا، وقد فُصل الصحفيين، وأغلقت بعض الصحف بالكامل.[43]

وقد خفّضت العديد من الصحف من خاصية بيوول (paywall) (وهو برنامج يمنع دخول إلى الموقع إلا عن طريق دفع مال وغالبًا ما يكون شهريًا)، وذلك لإجل بعض تغطية فيروس كورونا أو كلها،[44][45] وقد قام العديد من الناشرين العلميين بإعداد أوراق علمية ذات وصول مفتوح تتعلق بتفشي المرض.[46]

وكانت وزارة الداخلية التركية تعتقل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين كانت مواقعهم "تستهدف المسؤولين وينشروا الذعر والخوف من خلال الإشارة إلى انتشار الفيروس على نطاق واسع في تركيا وأن المسؤولين اتخذوا إجراءات غير كافية"،[47] وفي كمبوديا، أُعتقل بعض الأفراد الذين أعربوا عن قلقهم من انتشار كوفيد-19، بتهمة نشر أخبار كاذبة،[48][49] وقد أقر المشرعون الجزائريون قانوناً يجرم "الأخبار الكاذبة" التي تعتبر ضارة "بالنظام العام وأمن الدولة"،[50] ووقد أُعتقل أشخاص بزعم نشر أخبار كاذبة عن فيروس كورونا في الفلبين[51] والصين[52] والهند[53][54]ومصر[55] وبنغلادش[56] والمغرب[57] ولاوس وفيتنام[58] وإندونيسيا ومنغوليا وسريلانكا[54] وكينيا وجنوب أفريقيا[59] وتايلاند[60] وكازاخستان[61] وأذربيجان[62] وماليزيا وهونغ كونغ.[54][63]

صناعة بشرية/نظريات المؤامرة[عدل]

فقد ظهرت نظريات المؤامرة في وسائل التواصل الاجتماعي والمنافذ الإخبارية الرئيسة، وهي تتأثر بشدة بالجغرافيا السياسية،[64] وذكرت الجزيرة أن المنافذ الرئيسة التي نشرت نظريات المؤامرة شملت وسائل الإعلام المحلية والخارجية الروسية (القناة الأولى الروسية وقناة آر تي)، والصحف البريطانية "ديلي ميل"، ووسائل الإعلام المحافظة في الولايات المتحدة.[64]

فيروس معدل جينيًا[عدل]

وقد زُعم مرارًا أن الفيروس قد خلقه البشر عمدًا.

نشرت مجلة طب الطبيعة (Nature Medicine) مقالاً تجادل فيه ضد نظرية المؤامرة بأن الفيروس قد أُنشا صناعيًا، وقد تبين أن الصلة شديدة بين القسيمات الفولفية الفيروسية والإنزيم محول للأنجيوتنسين 2 البشري (ACE2)، هي "على الأرجح نتيجة الانتقاء الطبيعي للإنسان أو ACE2 الشبيه بالإنسان والتي تسمح بإيجاد حل آخر ملزم مثالي،[65] من المحتمل أن يكون أحد الأنظمة الجينية العكسية العديدة الخاصة بفيروس كورونا بيتا مُستخدمة في حالة التلاعب الجيني،  في حين أظهرت البيانات الوراثية بشكل لا يمكن دحضه أن الفيروس غير مُشتق من قالب فيروس سبق استخدامه،[65] ووجد أن التركيب الجزيئي الكلي للفيروس يختلف عن الفيروسات كورونا المعروفة ويشبه إلى حد كبير فيروسات الخفافيش و آكل النمل الحرشفي التي كانت قليلة الدراسة و لم يعرف قط أنها تضر بالبشر.[66]

نقلت صحيفة فاينانشال تايمز في فبراير/شباط 2020 عن خبير الفيروسات وباحث فيروسات كورونا العالمي الرئيسي المشترك تريفور بيدفورد: "لا يوجد دليل على الإطلاق على الهندسة الوراثية التي يمكننا العثور عليها"، و"الأدلة التي لدينا هي أن الطفرات في الفيروس تتسق تمامًا مع التطور الطبيعي"،[67] وأوضح بيدفورد كذلك أن "السيناريو الأكثر ترجيحًا استنادًا إلى التحليل الجيني، هو أن الفيروس انتقل بواسطة خفاش إلى حيوان ثديي آخر بين 20 إلى 70 عامًا مضت، وقام هذا الحيوان الوسيط - الذي لم يتم تحديده بعد - بتمريره إلى أول مضيف بشري له في مدينة ووهان في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني أو أوائل ديسمبر/ كانون الأول 2019".[67]

نشرت مجلة ذا لانسيت في 19 فبراير/شباط 2020 رسالة من مجموعة من العلماء تدين "نظريات المؤامرة التي توحي بأن كوفيد-19 ليس له أصل طبيعي".[68]

سلاح بيولوجي صيني[عدل]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

في كانون الثاني 2020 ، نشرت بي بي سي نيوز مقالًا عن معلومات مضللة عن الفيروس كورونا، مستشهدة بمقالين من 24 كانون الثاني من واشنطن تايمز قالوا أن الفيروس كان جزءًا من برنامج صيني للأسلحة البيولوجية ، ومقره معهد ووهان لعلم الفيروسات

(WIV).[69] نشرت واشنطن بوست لاحقًا مقالًا يفضح نظرية المؤامرة ، مستشهدة بخبراء أمريكيين أوضحوا سبب كون WIV غير مناسب لأبحاث الأسلحة البيولوجية، وأن معظم الدول تخلت عن الأسلحة البيولوجية على أنها غير مثمرة، وأنه لا يوجد دليل على أن الفيروس تم هندسته وراثيا.[70]

في 29 كانون الثاني ، اقترح موقع الأخبار المالية والمدونة الإلكترونية ZeroHedge بدون دليل أن عالمًا في WIV أنشأ سلالة COVID-19 المسؤولة عن تفشي الفيروس التاجي. سرد Zerohedge تفاصيل الاتصال الكاملة للعالم الذي يفترض أنه مسؤول ، وهي ممارسة تعرف باسم doxing ، من خلال تضمين اسم العالم وصورته ورقم هاتفه ، مما يوحي للقراء بأنهم "يدفعون [العالم الصيني] زيارة" إذا أرادوا معرفة "ما الذي تسبب بالفعل في جائحة الفيروس التاجي".[71] قام موقع تويتر لاحقًا بتعليق حساب المدونة بشكل دائم لانتهاكه سياسة التلاعب بالمنصة.[71]

في كانون الثاني 2020 ، أبلغت Buzzfeed News على الإنترنت لرابط بين شعار WIV و "Umbrella Corporation"، الوكالة التي أنشأت الفيروس المسؤول عن نهاية العالم في غيبوبة في امتياز Resident Evil. أشارت المنشورات على الإنترنت أن "راكون " (المدينة الرئيسية في Resident Evil) كانت عبارة عن رسم توضيحي لـ "كورونا".[71] وأشار سنوبس إلى أن الشعار لم يكن من WIV ، ولكن شركة تدعى Shanghai Ruilan Bao Hu San Biotech Ltd (تقع على بعد حوالي 500 ميل (800 كم) في شنغهاي)، وأن الاسم الصحيح للمدينة في Resident Evil كان "Raccoon المدينة ".[71]

في شباط 2020 ، اقترح السيناتور الأمريكي توم كوتون (R-AR) وفرانسيس بويل ، أستاذ القانون ، أن الفيروس ربما يكون قد نشأ في مختبر صيني ؛[72] أشار العديد من الخبراء الطبيين إلى عدم وجود دليل على ذلك.[73] قال المعلق السياسي المحافظ Rush Limbaugh في برنامج Rush Limbaugh Show - البرنامج الإذاعي الأكثر شعبية في الولايات المتحدة - أن الفيروس ربما كان "تجربة مختبر ChiCom" وأن الحكومة الصينية كانت تستخدم الفيروس والهستيريا الإعلامية المحيطة به لإسقاط دونالد ترامب.[74][75]

في 6 شباط ، طلب البيت الأبيض من العلماء والباحثين الطبيين إجراء تحقيقات سريعة في أصول الفيروس لمعالجة الانتشار الحالي و "لإبلاغ التحضير المستقبلي لتفشي المرض وفهم جوانب انتقال الفيروس / الحيوان والبيئة بشكل أفضل".[76] وقالت مجلة فورين بوليسي الأمريكية إن "الأجندة السياسية لـ Xi Jinping قد تتحول إلى سبب جذري للوباء" وأن مبادرة الحزام والطريق "جعلت من الممكن أن يصبح مرض محلي خطرًا عالميًا".[77]

أفادت The Inverse أن "كريستوفر بوزي، مؤسس Bot Sentinel، أجرى تحليلًا لـ Twitter لـ Inverse ووجد أن الروبوتات و trollbots [على الإنترنت] يقدمون مجموعة من الادعاءات الكاذبة. كسلاح، أن الديمقراطيين يبالغون في التهديد بإيذاء دونالد ترامب وأكثر من ذلك. في حين أننا لا نستطيع تأكيد أصل هذه الروبوتات، فهم بالتأكيد مؤيدون لترامب ".[78]

زعم المعلق المحافظ جوش برنشتاين أن الحزب الديمقراطي و "الدولة الطبية العميقة" يتعاونان مع الحكومة الصينية لإنشاء وإطلاق فيروس كورونا لإسقاط دونالد ترامب. ومضى برنشتاين ليقترح أن يتم حبس المسؤولين في غرفة مصابة بمرض فيروس التاجي المصاب كعقاب.[79][80]

قال جيري فالويل جونيور، رئيس جامعة ليبرتي، روج لنظرية التآمر على شبكة فوكس نيوز أن كوريا الشمالية والصين تآمرت معًا لإنشاء الفيروس التاجي.[80] وقال أيضًا إن الناس كانوا يبالغون في رد فعلهم تجاه تفشي الفيروس التاجي وأن الديمقراطيين كانوا يحاولون استخدام الوضع لإيذاء الرئيس ترامب.[81]

اتهامات المملكة المتحدة[عدل]

قال توبياس إلوود "سيكون من غير المسؤول أن نقترح أن مصدر هذا الانتشار كان خطأ في برنامج الأسلحة البيولوجية العسكرية الصينية ... ولكن في غياب قدر أعظم من الشفافية في الصين فلن يكون بوسعنا أن نتأكد تماماً من ذلك.[82]

شكك النائب المحافظ توبياس إلوود، رئيس لجنة الدفاع المختارة في مجلس العموم البريطاني، علنًا في فبراير/ شباط في دور معهد ووهان للمنتجات البيولوجية التابع للجيش الصيني ودعا إلى "زيادة الشفافية بشأن أصل فيروس كورونا"،[82][83] وذكرت صحيفة ديلي ميل في أوائل أبريل/نيسان 2020 أن أحد أعضاء لجنة كوبرا (وهي لجنة حكومية مكلفة بتقديم المشورة بشأن الأزمات) ذكر برغم من"توازن المشورة العلمية" لا يزال حتى الآن فيروس كورونا القاتل كان ينتقل لأول مرة إلى البشر من سوق الحيوانات حية في ووهان، والتسرب من مختبر في المدينة الصينية "لم يعد مستبعد"، كما أنه ذكر أن الاستخبارات الحكومية لا تجادل في أن الفيروس له أصل حيواني، ولا يستهان بفكرة التسرب من مختبر ووهان، قائلا "ربما ليس من قبيل الصدفة أن يكون هناك مختبر في ووهان"؛ نقلت صحيفة "آسيا تايمز" القصة كما لو كانت واقعية،[84] ربما لم تكن على علم بسمعة صحيفة "ديلي ميل".

اتهامات الهند[عدل]

وفي خضم ارتفاع الخوف من رهاب الصين، نُشرت نظريات المؤامرة على الشبكات التواصل الاجتماعي في الهند أن الفيروس "سلاح بيولوجي" تدعمه الدولة، وقد خرج عن السيطرة، كما نُشرت مقاطع فيديو زائفة تزعم أن السلطات الصينية تقتل المواطنين لمنع انتشاره.[85]

اتهامات أوكرانيا[عدل]

ووفقًاً لصحيفة كييف بوست، فإن نظريتين شائعتين في مجال المؤامرة على شبكة الإنترنت في أوكرانيا هما أن الكاتب الأميركي دين كوونتز توقع الوباء في روايته "عيون الظلام" في عام 1981، وأن فيروس كورونا كان عبارة عن سلاح بيولوجي تسرب من مختبر سري في ووهان.[86]

سلاح بيولوجي أمريكي[عدل]

اتهامات روسيا[عدل]

في 22 شباط، زعم المسؤولون الأمريكيون أن روسيا تقف وراء حملة تضليل مستمرة ، باستخدام آلاف حسابات وسائل التواصل الاجتماعي على تويتر و فيس بوك و إنستقرام للترويج المتعمد لنظريات المؤامرة التي لا أساس لها، مدعيا أن الفيروس سلاح بيولوجي صنعته وكالة المخابرات المركزية والولايات المتحدة. شن حرب اقتصادية على الصين باستخدام الفيروس.[75][87][88] قال مساعد وزيرة الخارجية بالنيابة لأوروبا وأوراسيا فيليب ريكر، "إن نية روسيا هي بث الشقاق وتقويض المؤسسات والتحالفات الأمريكية من الداخل" و "من خلال نشر معلومات مضللة عن فيروسات التاجية ، تختار الجهات الخبيثة الروسية مرة أخرى تهديد السلامة العامة من خلال تشتيت الانتباه عن الاستجابة الصحية العالمية ".[75] روسيا تنفي هذا الادعاء قائلة" هذه قصة كاذبة عمدا ".[75]

وفقًا لمجلة The National Interest، ومقرها الولايات المتحدة ، على الرغم من أن القنوات الروسية الرسمية كانت صامتة عند دفع نظرية مؤامرة الحرب البيولوجية الأمريكية ، فإن عناصر إعلامية روسية أخرى لا تشارك ضبط النفس في الكرملين.[88] نشر زفيزدا، وهو منفذ إخباري ممول من وزارة الدفاع الروسية، مقالا بعنوان "فيروس كورونا: الحرب البيولوجية الأمريكية ضد روسيا والصين"، زاعما أن الفيروس يهدف إلى الإضرار بالاقتصاد الصيني، وإضعاف يده في الجولة التالية من المفاوضات التجارية . ادعى السياسي القومي المتطرف وزعيم الحزب الديمقراطي الليبرالي الروسي فلاديمير جيرينوفسكي في محطة إذاعية في موسكو أن الفيروس كان تجربة من قبل البنتاغون وشركات الأدوية. قام السياسي إيغور نيكولين بجولات على التلفزيون الروسي ووسائل الإعلام الإخبارية، بحجة أنه تم اختيار ووهان للهجوم لأن وجود مختبر فيروس BSL-4 قدم قصة غلاف للبنتاغون ووكالة المخابرات المركزية حول تسرب التجارب الحيوية الصينية.[88] تزعم وثيقة الاتحاد الأوروبي 80 محاولة من قبل وسائل الإعلام الروسية لنشر معلومات مضللة تتعلق بالوباء.[89]

ووفقا لتاسك فورس ستراتنكوم الشرقية (East StratCom Task Force)، فإن وكالة أنباء سبوتنيك كانت تنشر قصص نشطة تخمن أن الفيروس كان يمكن اختراعه في لاتفيا، وأنه كان يستخدمه الحزب الشيوعي الصيني لقمع الاحتجاجات في هونغ كونغ، ويُقدم عن قصد لتقليل عدد كبار السن في إيطاليا، وأنها كانت موجهة ضد حركة السترات الصفراء، وإجراء العديد من المضاربات الأخرى، وقد ظهرت فروع سبوتنيك في بلدان منها أرمينيا وبيلاروسيا وأسبانيا والشرق الأوسط مع نسخ من هذه القصص.[90]

وادعى فلاديمير جيرينوفسكي، الذي لديه تاريخ من التعليقات المتطرفة، أن فيروس سارس كوف 2 كان تجربة قام بها البنتاجون وشركات الأدوية

اتهامات إيران[عدل]

وفقا لراديو فاردا، اتهم رجل الدين الإيراني سيد محمد سعيدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستهداف Qom بالفيروس التاجي "لتدمير ثقافتها وشرفها". زعم سعيدي أن ترامب يفي بوعده بضرب مواقع ثقافية إيرانية، إذا انتقم الإيرانيون من الضربة الجوية التي قتلت قائد قوة القدس قاسم سليماني.[91]

ادعى شخصية التلفزيون الإيراني علي أكبر ريفيبور أن الفيروس التاجي كان جزءًا من برنامج "الحرب الهجينة" الذي تشنه الولايات المتحدة على إيران والصين.[92] زعم العميد غلام رضا جلالي، رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية، أن الفيروس التاجي من المحتمل أن يكون هجومًا بيولوجيًا على الصين وإيران بأهداف اقتصادية.[93][94]

زعم حسين سلامي، رئيس فيلق الحرس الثوري الإسلامي (IRGC)، أن تفشي الفيروس كورونا في إيران قد يكون بسبب "هجوم بيولوجي" أمريكي.[95] وأدلى العديد من السياسيين الإيرانيين ، بمن فيهم حسين أمير عبد الله ، ورسول فلاهاتي ، وعلي رضا بناهيان، وأبو الفضل حسن بيجي، وغلامالي جعفر زادة إيمانبادي، بملاحظات مماثلة.[96] وقدم المرشد الأعلى الإيراني ، آية الله علي خامنئي، اقتراحات مماثلة.[97]

بعث الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد برسالة إلى الأمم المتحدة في 9 آذار ، زاعما أنه "من الواضح للعالم أن الفيروس التاجي المتغير تم إنتاجه في المختبر" وأن COVID-19 هو "سلاح جديد لإنشاء و/ أو الحفاظ على اليد السياسية والاقتصادية العليا في الساحة العالمية ".[97]

وادعى آية الله الراحل هاشم بطحائي كلبايكاني أن "أمريكا هي مصدر فيروس كورونا، لأن أمريكا توجهت إلى الصين وأدركت أنها لا تستطيع أن تكون في مستوى الصين اقتصاديا أو عسكريا".[98][99]

ورفض رضا ملك زادة، نائب وزير الصحة الإيراني ووزير الصحة السابق، مزاعم بأن الفيروس سلاح بيولوجي، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة ستكون تعاني منه بشدة، وقال إن إيران أُضرت بشدة لأن علاقاتها الوثيقة بالصين وعدم رغبتها في قطع العلاقات الجوية قد أدخلت الفيروس، ولأن الحالات المبكرة كانت خاطئة بأنها الإنفلونزا.[100]

رفض رضا ملك زادة نائب وزير الصحة نظريات الارهاب البيولوجى.

اتهامات صينية[عدل]

وفقًا لصحيفة الإيكونوميست التي تتخذ من لندن مقراً لها، فإن نظريات المؤامرة حول فيروس كورونا المستجد, تنتشر بشكل كبير عبر مواقع الإنترنت صينية, حيث تتهم هذه المواقع ان وكالة المخابرات الأمريكية هي من تقف خلف إنشاء هذا الفيروس.[101]

ظهرت مقالات مؤامرة متعددة باللغة الصينية تعود لعصر السارس (2002)، عاودت الظهور بتفاصيل جديدة، مدعية أن السارس هو حرب بيولوجية تقوم بها أمريكا ضد الصين. تزعم بعض هذه المقالات أن شركة BGI Group من الصين باعت المعلومات الوراثية للجينات البشرية للصينيين إلى أمريكا، حيث تمكنت أمريكا بعد ذلك من نشر الفيروس الذي يستهدف على وجه التحديد جينات الأفراد الصينيين.[102]  

في 26 يناير، نشر موقع الأخبار العسكرية الصينية Xilu مقالاً يوضح كيف تم دمج الفيروس بشكل مصطنع من قبل أمريكا "لاستهداف الصينيين بالتحديد".[103]

أثارت بعض المقالات في المواقع الشعبية في الصين الشكوك حول الرياضيين العسكريين الأمريكيين المشاركين في دورة ووهان للألعاب العسكرية العالمية 2019 والتي دامت حتى نهاية أكتوبر 2019، مقترحةً أنهم نشروا الفيروس. هم يدعون أن عدم اكتراث الرياضيين الأمريكيين ونتائجهم المتفاوتة ودون الوسط في اللعبة يشير لاحتمالية وجودهم هناك لأغراض أخرى ومن الممكن أنهم كانوا عملاء حرب بيولوجية. وذكرت هذه المنشورات أن مكان إقامتهم في ووهان كان أيضًا قريبا من سوق ووهان للمأكولات البحرية حيث سُجِّلت أول مجموعة حالات معروفة.[104][105]

في مارس 2020، أيّد المتحدث الرسمي باسم وزارة خارجية جمهورية الصين الشعبية -جاو ليجين- نظرية المؤامرة هذه،. وفي 13 مارس، استدعت الحكومة الأمريكية السفير الصيني تسوي تيان كاي إلى واشنطن العاصمة بسبب نظرية المؤامرة الخاصة بفيروس كورونا.[106][107][108][109]

العالم العربي[عدل]

وفقًا "لمعهد الشرق الأوسط للبحوث الإعلامية غير الربحي" في العاصمة واشنطن، فأن العديد من الكتاب في الصحافة العربية روجوا لنظرية المؤامرة التي مفادها أن كورونا، وكذلك السارس وفيروس إنفلونزا الخنازير، تم إنشاؤها عمدا ونشرها من قبل الولايات المتحدة لبيع اللقاحات ضد هذه الأمراض، وهي "جزء من حرب اقتصادية ونفسية تشنها الولايات المتحدة ضد الصين بهدف إضعافها وتشويه صورتها كبلد متخلف ومصدر للأمراض".[110] قدم معهد الشرق الأوسط للبحوث الإعلامية أمثلة على مقالات تم نشرها في الوطن العربي تتهم الولايات المتحدة بشن حرب بيولوجية على الصين وكان من ضمنها ما قاله السياسي العراقي صباح العقيلي على قناة الاتجاه، وكاتب صحيفة الوطن السعودية سعود الشهري، والكاتب اليومي في صحيفة الثورة حسين صقر، والصحفي المصري أحمد رفعت على موقع "فيتوجايت" الإخباري المصري.

الفلبين[عدل]

قام السيناتور الفلبيني، تيتو سوتو، بتشغيل فيديو عن مؤامرة الأسلحة البيولوجية في جلسة استماع لمجلس الشيوخ في فبراير، تشير إلى أن فيروس كورونا هو حرب بيولوجية ضد الصين.[111][112]

فنزويلا[عدل]

أعلن عضو الجمعية التأسيسية الوطنية "إلفيس مينديز" أن فيروس كورونا هو «مرض بكتريولوجي طُوِّر بين عامي 1989 و 1990 وعلى مدى التاريخ» وأنه مرض «خُصِّب من قبل غير متحدثي الإسبانية (الغرينغو)». وقد وضع مينديز نظرية مفادها أن الفيروس كان سلاحًا ضد أمريكا اللاتينية والصين، وأن الغرض منه هو «إحباط معنويات الأفراد وإضعافهم من أجل تطبيق أنظمتهم».[113]

المؤامرات المعادية للسامية[عدل]

أكد التلفزيون الإيراني برس تي في أن «العناصر الصهيونية طورت سلالة أكثر فتكًا من فيروس كورونا ضد إيران». وعلى نحو مماثل، اتهمت العديد من وسائل الإعلام العربية إسرائيل والولايات المتحدة بابتكار ونشر كوفيد-19 وإنفلونزا الطيور والسارس. وقدم المستخدمون على وسائل الإعلام الاجتماعية مجموعة متنوعة من النظريات، بما في ذلك الافتراض بأن اليهود قد صنّعوا كوفيد-19 للتعجيل بانهيار سوق الأسهم العالمية وبالتالي الربح من خلال التداول من الداخل، في حين افترض ضيف على التلفزيون التركي سيناريو أكثر طموحًا يفيد أن اليهود والصهاينة قد ابتكروا كوفيد-19 وإنفلونزا الطيور وحمى القرم بهدف «تخطيط العالم والاستيلاء على البلدان، وتحييد شعوب العالم».[114][115][116][117]

عملية تجسس[عدل]

زعم بعض الناس أن كورونا المستجد سرق من مختبر أبحاث الفيروسات الكندي من قبل علماء صينيين، واعتمدوا في هذا الادعاء على مقال صحفي نشرته هيئة الإذاعة الكندية (CBC) في يوليو 2019.[118] زعمت هيئة الإذاعة الكندية أن تقريرها يشوبه المعلومات الخاطئة، وأن إريك موريسيت، رئيس العلاقات الإعلامية في Health Canada ووكالة الصحة العامة في كندا، قال إن نظرية المؤامرة "ليس لها أي أساس واقعي".

مخطط لتحديد أعداد السكان[عدل]

وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية، فأن جوردان سثر، وهو مدون فيديو على اليوتيوب و يدعم نظرية مؤامرة كيو انون اليمينية المتطرفة وحركة مكافحة اللقاحات، ادعى أن اندلاع المرض كان عبارة عن مخطط لتقليل عدد السكان أنشأه معهد Pirbright في إنجلترا، بالشراكة مع الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت بيل جايتس.[119][120]

سام هايد[عدل]

ادعى منشور على فيسبوك أن سام هايد، الذي وصف بأنه إرهابي أسلحة بيولوجية دولية، كان وراء اندلاع المرض. هايد، الممثل الكوميدي، كان قد تم إلقاء اللوم عليه في السابق لأكثر من مرة لإطلاق نار جماعي كجزء من "ميم" انتشر على الإنترنت.[121]

حجم الوباء[عدل]

الممرضة الصينية[عدل]

في 24 كانون الثاني (يناير)، ظهر شريط فيديو تم بثه عبر الإنترنت ويبدو أنه لإحدى الممرضات تدعى جين هوي[122] في مقاطعة خوبي، حيث تصف إن الوضع أكثر خطورة في ووهان مما يزعم المسؤولون الصينيون. ادعى الفيديو أن أكثر من 90,000 شخص قد أصيبوا بالفيروس في الصين، ويمكن أن ينتشر الفيروس من شخص واحد إلى 14 شخصًا، وبدأ الفيروس في بتكوين طفرة ثانية.[123] جذب الفيديو ملايين المشاهدات على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة وتم ذكره في العديد من التقارير عبر الإنترنت. ومع ذلك، لاحظت هيئة الإذاعة البريطانية أنه على خلاف ما هو مكتوب في الترجمة في أحد إصدارات الفيديو الموجودة، لا تدعي المرأة أنها ممرضة أو طبيبة في الفيديو وأن بدلتها وقناعها لا يتطابقان مع ما يرتديه الطاقم الطبي في خوبي.[119] تمت وسم الفيديو التي يدعي إن 90,000 حالة مصابة بوسم "غير مدعومة بالأدلة".

تسريب كاذب لحصيلة الضحايا[عدل]

في 25 فبراير، نشرت صحيفة تايوان نيوز مقالًا ادعت فيه أن تينسنت قد سرّبت عن طريق الخطأ الأعداد الحقيقية لحالات الوفاة والعدوى في الصين. وتشير صحيفة تايوان نيوز أن متتبع تينسنت للحالة الوبائية عرض لوقت قصير عدة مرات حصيلة أعداد الوفيات والعدوى أعلى من الرقم الرسمي، مستشهدةً بمنشور على فيسبوك لصاحب متجر مشروبات تايواني -هيروكي لو- البالغ من العمر 38 عامًا، وأُشير إلى المقال في عدد من المنافذ الإخبارية الأخرى مثل صحيفة «ديلي ميل» وتم تداول المنشور على نطاق واسع على مواقع تويتر وفيسبوك وفورشان مشعلًا مجموعة واسعة من نظريات المؤامرة بأن لقطة الشاشة تشير إلى عدد الوفيات الحقيقي بدلًا من تلك التي نشرها مسؤولو الصحة. يدّعي جاستن ليسلر، أستاذ مساعد في كلية بلومبرغ للصحة العامة، أن الأرقام «المسربة» المزعومة غير منطقية وغير واقعية، ذاكرًا أن معدل الوفيات أدنى بكثير من «المعلومات المسربة». يزعم متحدث باسم شركة تينسنت ردًا على المقال الإخباري أن الصورة قد تم التلاعب بها. وهي تتضمن «معلومات خاطئة لم ننشرها قط».[124]

دافع كيوني إيفيرينغتون مؤلف المقال الإخباري الأصلي وأكد صحة التسريب. أثبت براين هيوي ولارس ووستر من مجلة نيو بلوم، عدم صحة النظرية باللجوء لبيانات من مواقع أخرى كانت تستخدم قاعدة بيانات تينسنت لإنشاء تصورات مخصصة دون إظهار أي من الأرقام المتضخمة التي تظهر في الصور التي نشرتها تايوان نيوز. وهكذا، استنتجا أن لقطة الشاشة كانت مفبركة رقميًا.[125]

معلومات مغلوطة ضد تايوان[عدل]

في 26 فبراير 2020، أفادت وكالة الأنباء المركزية التايوانية بأن كميات كبيرة من المعلومات المضللة ظهرت على موقع فيسبوك بدعوى أن الوباء في تايوان قد خرج عن السيطرة، وأن الحكومة التايوانية قد تكتمت عن العدد الإجمالي للحالات، وأن الرئيسة تساي إنغ ون قد أصيبت بالفيروس. وأشارت منظمة تايوان لتحري الحقائق إلى أن المعلومات المضللة على فيسبوك كانت تتشابه مع معلومات البر الرئيسي للصين بسبب استخدامها للحروف الصينية المبسطة ومفردات لغة البر الرئيسي. وتحذر المنظمة من أن الغرض من المعلومات المضللة هو مهاجمة الحكومة.[126][127][128]

في مارس 2020، حذر مكتب التحقيقات التابع لوزارة العدل في تايوان من أن البر الرئيسي الصيني يسعى لتقويض الثقة في الأخبار الحقيقية من خلال تصوير تقارير الحكومة التايوانية على أنها أنباء زائفة. وتحقق السلطات التايوانية فيما إذا كانت هذه الرسائل مرتبطة بتعليمات من الحزب الشيوعي الصيني. دحض مكتب شؤون تايوان التابع لجمهورية الصين الشعبية الادعاءات ناعتًا إياها بالأكاذيب وقال إن الحزب التقدمي الديمقراطي التايواني «يحرض على الكراهية» بين الطرفين.[129]

خريطة مشروع السكان العالمي الكاذبة[عدل]

في أوائل شهر فبراير، استولت عدد من المنافذ الإخبارية الأسترالية (وصحف التابلويد البريطانية ذا صن، ديلي ميل، ميترو) على خريطة قديمة تُظهر تفشي فيروسي مفترض نشره مشروع السكان العالمي (جزء من جامعة ساوثهامبتون) وادعت أن الخريطة تمثل تفشي فيروس كورونا 2020. ثم انتشرت هذه المعلومات المضللة عبر حسابات المنافذ الإعلامية على وسائط التواصل الاجتماعي، في حين أزال البعض منها الخريطة لاحقًا، ذكرت بي بي سي أن عددًا من المواقع الإخبارية لم تزيل الخريطة بعد.[130]

معلومات طبية خاطئة[عدل]

وجود اللقاح مسبقًا[عدل]

أُفيد أن عدة منشورات على وسائط التواصل الاجتماعي قد روجت لنظرية المؤامرة مدعية أن الفيروس معروف مسبقًا وأن اللقاح متاح بالفعل. أشار موقعا PolitiFact.com و FactCheck.org إلى عدم وجود لقاح حاليّا لفيروس كوفيد-19. وتشير براءات الاختراع التي استشهدت بها وسائل الإعلام الاجتماعية المختلفة إلى براءات الاختراع الحالية للتسلسلات الجينية واللقاحات للسلالات الأخرى من فيروس كورونا مثل فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARSr-CoV). وأفادت منظمة الصحة العالمية في 5 فبراير 2020 وسط التقارير الإخبارية المتهافتة حول «التوصل» لعقاقير لعلاج المصابين بالفيروس، أنه لا من علاجات فعالة معروفة؛ وأضافت أيضًا أن المضادات الحيوية وعلاجات الأعشاب غير ناجعة. ويعمل العلماء على تطوير لقاح، ولكن حتى الثامن عشر من مارس 2020، لم يجتاز أي لقاح مُرشح الاختبارات السريرية.[131][132][133]

علاج الكوكايين[عدل]

ثمّة العديد من التغريدات تزعم أن استنشاق الكوكايين من شأنه أن يعقم المنخرين من فيروس كورونا وانتشرت تلك التغريدات كالنار في الهشيم في مختلف أنحاء أوروبا وأفريقيا. وفي رد على ذلك، أصدرت وزارة الصحة الفرنسية تصريحًا عامًا ينفي صحة هذا الادعاء، كذلك فعلت منظمة الصحة العالمية.[134]

المناعة الأفريقية[عدل]

ابتداءً من 11 فبراير، أشارت تقارير انتشرت بسرعة عبر فيسبوك إلى أن طالبا كاميرونيًا في الصين قد شُفي تمامًا من الفيروس بسبب المورثات الأفريقية لديه. في حين عولج الطالب بنجاح، فقد أشارت مصادر إعلامية أخرى أنه لا من دليل يشير إلى أن الأفارقة أكثر مقاومة للفيروس، وصنفت هذه الادعاءات بأنها معلومات كاذبة. وقد دحض وزير الصحة الكيني موتاهي كاغواي بشكل واضح الإشاعات القائلة إن «الأشخاص ذوي البشرة السوداء لا يمكن أن يُصابوا بفيروس كورونا»، بعد الإعلان عن أول حالة في كينيا في 13 مارس.[135][136]

الجيل الخامس لشبكات الهاتف المحمول (5G)[عدل]

في فبراير 2020، أفادت بي بي سي أن أصحاب نظرية المؤامرة على وسائط التواصل الاجتماعي ادعوا وجود صلة بين فيروس كورونا وشبكات الهاتف المحمول 5G، مدعين أن تفشي الفيروس في ووهان وسفينة أميرة الألماس السياحية كان بسبب الحقول الكهرومغناطيسية وإدخال تكنولوجيا 5G والتقنيات اللاسلكية بشكل أساسي. في مارس 2020، نُشر شريط فيديو للطبيب توماس كاوان، يزعم فيه أن فيروس كورونا ناتج عن شبكة 5G، استناداً إلى مزاعم بأن البلدان الأفريقية لم تتأثر بشكل كبير بالجائحة لأن أفريقيا لم تغطيها شبكة 5G. انتُقِدت الادعاءات والفيديو على حد سواء -والتي أيدها المغني كيري هيلسون- على وسائط الإعلام الاجتماعية ودُحضت من قبل رويترز والمدير التنفيذي لجمعية الصحة العامة الأمريكية جورج سي. بنجامين.[137][138][138][139][140][141][142]

المعلومات المغلوطة حسب البلد[عدل]

البرازيل[عدل]

وفي البرازيل، تم تداول شريط فيديو بشكل كبير يزعم أن الخل أكثر فعالية من معقم اليدين ضد فيروس كورونا. ودُحِض ذلك إذ «لا يوجد دليل على أن حمض الخل فعال ضد الفيروس»، وحتى إن وُجِد فإن «تركيزه في الخل المنزلي العادي منخفض».[143]

وقيل إن الكلوروفورم وعقار لولو القائم على مركب الإيثر يعالج هذا المرض في رسائل انتشرت في البرازيل. ومن بين العلاجات الأخرى التي ذكرتها الرسائل المنتشرة في البرازيل تناول الأفوكادو والشاي بالنعنع والويسكي الساخن والعسل والزيوت الأساسية وفيتامين سي، دي وشاي الشمرة (المزعم أنه مماثل لدواء تاميفلو، وفقًا لرسالة بريد إلكتروني زائفة منسوبة إلى مدير المستشفى) والكوكايين.[144][145]

الصين[عدل]

أعلنت العديد من وسائل الإعلام الصينية الوطنية والحزبية عن تقرير «بحث مفاجئ» أعده معهد ووهان لأبحاث الفيروسات ومعهد شنغهاي للماتيريا ميديكا والأكاديمية الصينية للعلوم حول مركب شوانغهانغليان (بالصينية: shuanghuanglian)، وهو مزيج عشبي من الطب الصيني التقليدي، وعن إمكانيته تثبيط ظهور فيروس كورونا الجديد. وقد أدى التقرير إلى الإقبال على شراء شوانغهانغليان بجنون.[146]

إستونيا[عدل]

في 27 فبراير 2020، أعلن وزير الداخلية الإستوني مارت هيلم في مؤتمر صحفي حكومي أن الزكام الشائع قد سُمِّي فيروس كورونا وأنه لم يوجد في شبابه ما يشبه ذلك. أوصى بارتداء الجوارب الدافئة ولصاقات الخردل بالإضافة إلى مسح دهون الإوز على صدر الشخص كعلاج للفيروس. قال هيلم إن الفيروس سيزول في غضون أيام إلى أسبوع مثل الزكام.[147]

اليونان[عدل]

على الرغم من تفشي فيروس كورونا، أعلنت كنيسة اليونان استمرار تأدية الأفخارستيا أو القربان المقدس الذي يتناول فيه مرتادو الكنيسة قطع من الخبز المنقوع في النبيذ من نفس الكأس. وذكر المجمع المقدس أن الأفخارستيا «لا يمكن أن تكون سبب انتشار المرض»، مع تصريح المطران سارافيم أن النبيذ طاهر لأنه يمثل دم وجسد المسيح وأن «من يحضر الأفخارستيا فهو يتقرب من الله الذي بيده الشفاء».[148][149]

صرّحت النائبة الديمقراطية الجديدة إيلينا رابتي إنها ستذهب لتحضر القربان وأنه في حال وجود إيمان عميق، فإن القربان سيشفي ويعافي. رفضت الكنيسة منع المسيحيين من أداء الأفخارستيا. في التصريحات الرسمية، حثَّ العديد من رجال الدين المصلين على مواصلة المشاركة في القربان المقدس، مبررين ذلك بقولهم إن يسوع لم يمرض قط، بينما كان أسقف سارافيم بيرايوس يقول بأن أولئك الذين شاركوا في القداس دون إيمان حقيقي هم فقط الذين يمكن أن يتأثروا. أُورِدت تقارير تفيد بأن خط كوفيد-19 الساخن كان يبلغ المؤمنين القلقين بعدم وجود خطر العدوى أثناء تأدية السر المقدس.[150][151][152]

أيد بعض الأطباء البارزين في الطب اليوناني علنًا استمرار تأدية القربان المقدس، الأمر الذي أدى إلى ردود فعل حادة من جانب الرابطة اليونانية للأطباء. وأعلنت إيليني غياماريلو، أستاذة الأمراض السارية والمعدية في جامعة أثينا، أنه لا يوجد خطر، وأنها تقبل بتأدية القربان المقدس المصحوب بالإيمان بالله كي لا تُصاب بالعدوى. انتقدت الرابطة اليونانية للأطباء هؤلاء الأخصائيين بسبب تبدية معتقداتهم الدينية على العلم.[153]

أفادت التقارير أيضًا عن قيام زعيم حزب «الحل اليوناني» الشعبوي اليميني ببيع كريم لليدين عبر متجره التلفزيوني والذي يزعم أنه يقتل كوفيد-19 بالكامل رغم عدم موافقة السلطات الطبية على عقار المعجزات المزعوم هذا.

الهند[عدل]

ادعى الناشط السياسي سوامي شاكراباني وعضو المجلس التشريعي سومان هاربريا أن تناول بول البقرة ومسح روث البقرة على الجسم يمكن أن يعالج فيروس كورونا. انتقدت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سمية سواميناثن هذه الترّهات وانتقدت أولئك السياسيين لنشر المعلومات المضللة. في بيان غريب من نوعه، ادعى عضو البرلمان راميش بيدوري من حزب بهاراتيا جاناتا وفقًا لتوصية الخبراء أن استخدام ناماستي ككلمة للتحية يمنع عدوى كوفيد-19، في حين استخدام التحيات العربية مثل آداب أو السلام عليكم فلا يقي من العدوى إذ أنها توجه الهواء نحو الفم.[154][155][156][157]

نيجيريا[عدل]

بعد الإبلاغ عن أول حالة كوفيد-19 في نيجيريا في 28 فبراير، بدأت العلاجات غير المختبرة بالانتشار عبر منصات عديدة مثل واتساب.[158]

كوريا الجنوبية[عدل]

أخبر جون كوانغ-هون «الشعبوي المحافظ» أتباعه بعدم وجود خطر للتجمعات العامّة الكبيرة إذ أن الفيروس من المستحيل أن ينتقل في الخارج. يُذكر أن العديد من أتباعه من كبار السن.[159]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

انتشرت الادعاءات بأن معقم اليدين هو مجرد «مضاد للبكتيريا وليس مضاد للفيروسات»، وبالتالي فهو غير فعال ضد فيروس كورونا، على نطاق واسع على تويتر والشبكات الاجتماعية الأخرى. رغم أن فعالية معقم اليدين تعتمد على المكونات الخاصة، بيد أن معظم معقمات اليدين التي تُباع تجاريًا تقتل فيروس كورونا.[160]

بعض أنصار نظرية كيو أنون، بما في ذلك جوردن ساثر وآخرين غيره، روّجوا لغسول الفم «المكمل المعدني المعجزة» (هو في الواقع مبيّض صناعي) كوسيلة لمنع المرض أو علاجه.

في فبراير 2020، روّج المبشر التلفزيوني جيم باكر لمحلول فضي غرواني يُباع على موقعه على الإنترنت كعلاج لفيروس كوفيد-19. صرحت المعالجة الطبيعية شيريل سيلمان كضيفة في عرضه كذبًا أنه «لم يجرِ اختباره على فيروس كورونا هذا بالتحديد، ولكن اختُبر على سلالات أخرى من فيروس كورونا وتمكن من القضاء عليها في غضون 12 ساعة». أصدرت إدارة الغذاء والدواء ومكتب النائب العام في نيويورك أوامر بالتوقف والكف بحق باكر، وقد قوضي من قبل ولاية ميسوري على المبيعات. أصدر أيضًا مكتب المدعي العام في نيويورك أمرًا بحق المذيع ألكس جونز بالتوقف والكف عن بيع معجون أسنان مشبع بالفضة زعم كذبًا أن بإمكانه قتل الفيروس وتم التحقق من صحة الأمر من قبل المسؤولين الفيدراليين، ما دفع المتحدث باسم جونز إلى إنكار أن المنتجات قد بيعت بغية علاج أي مرض.[161][162][163][164]

أعلن المبشّر التلفزيوني كينيث كوبلاند على قناة فيكتوري أثناء عرض برنامج «مجابهة فيروس كورونا»، أنه قادر على علاج مشاهدي البرنامج من كوفيد-19 مباشرة من استوديو التلفزيون. ذكر أن على المشاهدين لمس التلفزيون لتلقي الشفاء الروحي.[165][166]

في مارس 2020، أفادت صحيفة «ميامي نيو تايمز» أن مدراء خط الرحلات البحرية النرويجية أعدوا مجموعة من الأجوبة التي تهدف إلى إقناع العملاء القلقين حول حجز الرحلات البحرية، بما في ذلك المزاعم «الخاطئة بشكل صارخ» بأن فيروس كورونا «لا يستطيع البقاء إلا في درجات حرارة باردة، لذا فإن منطقة الكاريبي هي اختيار رائع لرحلتك القادمة»، وأن «أطباء الأسنان والأخصائيين الطبيين قد أكدوا أن الطقس الحار في الربيع سيشكل نهاية الفيروس»، وأن الفيروس «لا يمكن أن يعيش في درجات الحرارة الدافئة والاستوائية التي ستبحر بها رحلتك». يحذر العلماء من أن هذا ممكن، ولكن ليس مضمونًا.

فنزويلا[عدل]

في 27 فبراير 2020، روجت ماريا أليخاندرا دياز، وهي عضو في الجمعية التأسيسية الفنزويلية، لوصفة ادعت أنها ستعالج كوفيد-19. وتتألف الوصفة من مكونات غالبًا يُراد بها منع ومعالجة نزلات البرد العادية، بما في ذلك الإذخر والخمان والزنجبيل والفلفل الأسود والليمون والعسل. وصفت دياز أيضًا الفيروس بأنه سلاح للإرهاب البيولوجي.[167]

معلومات مغلوطة من جانب الحكومات[عدل]

الصين[عدل]

فيما يتعلق بسوء تعامل الحكومة مع الأزمة[عدل]

الإبلاغ عن مخالفات من قِبل أطباء صينيين مختلفين. كشف لي وين ليانغ في 30 ديسمبر 2019 أن سلطات مستشفى ووهان كانت على علم بالفعل بأن الفيروس هو فيروس شبيه بالسارس وأن المرضى قد وُضعوا بالفعل تحت الحجر الصحي. وما زالت لجنة ووهان الصحية تصر على أن المرض المنتشر في ووهان حينها لم يكن سارس في تاريخ 5 يناير 2020.[168][169]

في المراحل الأولى من تفشي المرض، صرّحت لجنة الصحة الوطنية الصينية عن عدم امتلاكها «دليل واضح» حول الانتقال من إنسان لآخر. وفي وقت لاحق، أشارت الأبحاث المنشورة في 20 يناير 2020 إلى أنه من بين الحالات المؤكدة رسميًا، قد يكون انتقال العدوى بين البشر قد بدأ في ديسمبر من العام السابق، وقد قوبل تأخير الكشف عن النتائج حتى ذلك الحين بانتقادات للسلطات الصحية. صرّح وانغ غوانغفا أحد مسؤولي الصحة بوجود «حالة من عدم اليقين بشأن انتقال العدوى بين البشر» لكنه أصيب بالعدوى من مريض خلال 10 أيام من إدلائه البيان.[170][170][171][172][173]

وفقا لصحيفة ديلي بيست، في 27 يناير، نشر محرر صحيفة الشعب اليومية المملوكة للدولة على موقع تويتر صورة لمبنى سكني وادعى خطأً أنه مستشفى قيد البناء في ووهان وأنه قد أُنجِز «في غضون 16 ساعة». أُعيد تغريد الصورة فيما بعد من قِبل أحد النائبين في وزارة الخارجية الصينية.[174]

في 15 فبراير 2020، نشر القائد أعلى والأمين العام للحزب الشيوعي الصيني شي جين بينغ مقالاً زعم فيه أنه كان على علم بالجائحة منذ 7 يناير 2020 وأصدر أمرًا لاحتواء تفشي المرض أثناء اجتماع في ذلك اليوم. لكن لم يرد أي ذكر للجائحة طوال الوقت في سجل الاجتماع نفسه الصادر مسبقًا.[175][176]

فيما يتعلق بمنشأ الفيروس[عدل]

أطلق المسؤولون الحكوميون الصينيون حملة منسقة لحملات التضليل الإعلامي سعيًا لنشر الشكوك حول أصل فيروس كورونا وانتشاره. لاحظت مراجَعة لوسائل الإعلام الحكومية الصينية ومنشورات وسائل الإعلام الاجتماعية في أوائل مارس 2020 -أجرتها صحيفة واشنطن بوست- أن نظريات المؤامرة المعادية لأمريكا التي تنتشر بين المستخدمين الصينيين «اكتسبت زخمها من خلال مزيج من التصريحات الرسمية غير المبررة التي ضخمتها وسائل الإعلام الاجتماعية والرقابة والشكوك التي أججها الإعلام الحكومي والمسؤولون الحكوميون». صرّح مسؤولو وزارة الخارجية الأمريكية، وكذلك أستاذ العلوم السياسية بجامعة شيكاغو دالي يانغ أن الحملة الصينية بدت وكأنها تهدف إلى صرف الانتباه عن سوء تعامل الحكومة الصينية مع الأزمة.[177][178][179]

في مؤتمر صحفي في 12 مارس 2020، روّج متحدثان باسم وزارة الخارجية الصينية (جاو ليجين وجنغ شوانغ) لنظرية المؤامرة بأن فيروس كورونا قد تم «هندسته حيويًّا» من قبل القوى الغربية؛ واقترح أن الحكومة الأمريكية وبالتحديد الجيش الأمريكي قد نشر الفيروس. ولا يوجد دليل يدعم هذه الادعاءات. نشر جاو نظريات المؤامرة هذه على تويتر المحظور أصلًا في البر الرئيسي للصين ولكن يُستخدم كأداة دبلوماسية عامة من قبل المسؤولين الصينيين الذين يستخدمون البرنامج لتعزيز الحكومة الصينية والدفاع عنها ضد الانتقادات. عمل سفير الصين في جنوب أفريقيا على تضخيم هذه المزاعم على موقع تويتر. انتقدت أيضًا مواقع صينية أخرى على الإنترنت الحكومتين اليابانية والإيطالية.[180][181]

أدانت وزارة الخارجية الأمريكية حملة التضليل الإعلامي الصينية وانتقدت السلطات الصينية بسبب نشر ادعاءات مؤامرة «خطيرة وسخيفة». استدعت الولايات المتحدة سفير الصين لدى الولايات المتحدة، تسوي تيان كاي، لإصدار «بيان صارم» بشأن ادعاءات الحكومة الصينية.

الولايات المتحدة[عدل]

اتُهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره الاقتصادي الكبير لاري كودلو بنشر معلومات مضللة عن فيروس كورونا. وفي 25 فبراير، صرّح ترامب «أعتقد أن الوضع برمته سيبدأ بالانتهاء. نحن قريبون جدًا من التوصل للقاح». انتشر فيروس سارس كوف 2 «انتشارًا مجتمعيًا» في الولايات المتحدة منذ أسابيع، وقد يتطلب تطوير لقاح جديد عامًا على الأقل لإثبات السلامة والفعالية للحصول على موافقة تنظيمية. في مقابلة مع شون هانيتي في 4 مارس، ادعى ترامب أيضًا أن معدل الوفيات الذي نشرته منظمة الصحة العالمية خاطئ (وأن معدل الوفيات الصحيح هو أقل من 1%، وقال «حسنًا، أعتقد أن 3.4% هو حقًا رقم خاطئ»)، وأن التأثير المحتمل لتفشي المرض مبالغ به من قبل الديمقراطيين الذين يكيدون ضده، وأنه من الآمن للأفراد المصابين أن يذهبوا إلى العمل. وفي تغريدة لاحقة، أنكر ترامب تقديمه ادعاءات بشأن ذهاب الأفراد المصابين للعمل، رغم وجود مشاهد لقطات من المقابلة.[182][183][184][185][186][187][188][189][190][191][192][193]

اتهم البيت الأبيض وسائل الإعلام بتعمد تأجيج المخاوف من الفيروس لزعزعة استقرار الإدارة. وذكرت صحيفة ستات نيوز أن «الرئيس ترامب وأعضاء إدارته قالوا أيضًا إن احتواء الولايات المتحدة للفيروس (قريب من الحصار) وأنّ الفيروس لا يتجاوز الإنفلونزا الموسميّة فتكًا. تتراوح تصريحاتهم بين خاطئة وغير مثبتة، وفي بعض الحالات، يقللون من شأن التحديات التي يتعين على مسؤولي الصحة العامة مواجهتها في الاستجابة للفيروس. وفي نفس وقت ادلاء ادعاء «تضييق الحصار» تقريبًا، كان مرض سارس كوف-2 قد تجاوز بالفعل الاحتواء لأن الحالة الأولى للانتشار المجتمعي للفيروس قد تأكدت، وكان ينتشر بسرعة أكبر من فيروس سارس كوف1 مع معدل وفيات جراء المرض لا يقل عن سبعة أضعاف معدل وفيات الإنفلونزا الموسمية.[194][195][196][197][198]

اتهم أعضاء من مجلس الشّيوخ الأمريكيّ ببيع كميات كبيرة من الأسهم مع معرفة داخلية عن تفشي المرض قبل أن تتحطم الأسواق الماليّة، في حين قللوا علنًا من شأن المخاطر التي تفرضها الأزمة الصحية على الجمهور الأمريكي. ويشمل ذلك ريتشارد بور (من الحزب الجمهوري-كارولاينا الشمالية) وكيلي لوفلر (من الحزب الجمهوري-جورجيا) بالإضافة إلى مساعدي أعضاء مجلس الشيوخ.[199][200][201][202][203]

معلومات خاطئة من المجرمين[عدل]

حذرت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة من عمليات الاحتيال الإجرامية حيث يقدم الجناة أنفسهم كممثلين عن منظمة الصحة العالمية باحثين عن معلومات شخصية من الضحايا عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف.[204]

تشير شركة تشك بوينت للأمن الإلكتروني إلى حدوث زيادة كبيرة في هجمات الخداع الإلكتروني لجذب الضحايا إلى تثبيت فيروس كمبيوتر دون قصد تحت ستار رسائل البريد الإلكتروني التي تحمل عنوان فيروس كورونا والحاوية على مرفقات أخرى. فهم يستخدمون نطاقات زائفة مثل «cdc-gov.org» بدلاً من «cdc.gov» الصحيح، أو حتى انتحال النطاق الأصلي بحيث يبدو حقيقيًا. وقد سُجِّل أكثر من 4000 نطاق متعلق بفيروس كورونا.[205]

أبلغت الشّرطة في نيو جيرسي بالولايات المتّحدة الأمريكيّة عن وقوع حوادث قام فيها مجرمون بالطرق على أبواب النّاس والادعاء أنهم من مركز مكافحة الأمراض محاولين بيعهم منتجات بأسعار مبالغ فيها أو خداع الضحايا تحت ستار تثقيف الجمهور وحمايته من فيروس كورونا.[206]

انتشرت الروابط التي تزعم أنها تؤدي إلى خريطة جامعة جونز هوبكنز للفيروس كورونا ولكنها تقود بدلاً من ذلك إلى موقع مزيف ينشر البرمجيات الخبيثة على الإنترنت.[207]

النظام الغذائي[عدل]

أكل الخفافيش[عدل]

نشرت بعض المنافذ الإعلامية بما في ذلك صحيفة ديلي ميل ومحطة آر تي إلى جانب أفراد آخرين معلومات خاطئة عن طريق نشر فيديو يظهر سيدة صينية شابة تتناول خفاش وتدعي كذبًا أنه اصطيد في ووهان. يحتوي فيديو تم تداوله على نطاق واسع على لقطات غير ذات صلة لمقطع مدوِّنة فيديو لمسافرة صينية -وانغ منغيون- تتناول فيه حساء الخفاش في جزيرة بالاو في عام 2016. قدمت وانغ اعتذاراً على موقع ويبو، قالت فيه إنها تلقت تهديدات، وأنها لم ترغب إلا في عرض مأكولات مطبخ بالاو. إن انتشار المعلومات المضللة عن تناول الخفافيش ينبع من رهاب الأجانب تجاه الآسيويين. يقترح العلماء أن الفيروس نشأ في الخفافيش ثم انتقل إلى حيوان مضيف وسيط قبل إصابة الإنسان.[208][208][209][209][210][210][210][210][211][211][211][212][213][214]

مناعة نباتية[عدل]

نشرت بعض المنظمات، بما في ذلك منظمة بيتا، وأفراد آخرون ادّعاءات كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي بأن تناول اللحوم يجعل الناس عرضة للإصابة بالفيروس.[215]

في الهند، انتشرت إشاعة زائفة على الإنترنت تزعم أن الأشخاص الذين يتناولون اللحوم هم فقط الذين تأثروا بفيروس كورونا، ما تسبب بانتشار الهاشتاغ #NoMeat_NoCoronaVirus على تويتر.[216]

ربط البيرة كورونا خطأً مع الفيروس[عدل]

نُشر استطلاع للرأي يظهر أن 38% من محتسي البيرة الأمريكيين رفضوا شرب البيرة كورونا. هذه الإحصائية لا تعتبر مؤشرًا موثوقًا للاعتقاد الأمريكي بأن شرب البيرة يسبب الفيروس، على الرغم من أن الافتراضات حول هذا الموضوع قد انتشرت في وسائل الإعلام وبين الجمهور. لا توجد صلة بين الفيروس والبيرة.[217][218][219][218][219][220]

البيئة والحياة البرية[عدل]

خلال هذا الجائحة، شاركت مصادر صحفية ووسائل إعلام اجتماعية كثيرًا من الصور المضللة الزائفة أو التقارير الإخبارية عن الأثر البيئي لجائحة فيروس كورونا. زعم منشور انتشر على نطاق واسع على موقع ويبو ونشر على موقع تويتر أن مجموعة من الأفيال نزلت إلى قرية خاضعة للحجر الصحي في إقليم يونان في الصين، ثم شربت نبيذ الذرة حد الخمر، وغابت عن الوعي في كزرعة للشاي. وقد نفت دائرة الأخبار الصينية المملوكة للدولة هذا الادعاء وأشارت إلى أن الفيلة البرية منظر شائع في القرية؛ وقد التُقِطت الصورة المرفقة بالمنشور أصلًا في مركز أبحاث الفيل الآسيوي في يونان في ديسمبر 2019. وفي أعقاب تقارير عن انخفاض مستويات التلوث في إيطاليا نتيجة عمليات الإغلاق التام انتشرت صور تظهر البجعات والدلافين وهي تسبح في قنوات البندقية على نطاق واسع وسائل التواصل الاجتماعي. تبين أن صورة البجعات قد أُخِذت في بورانو حيث يشيع وجود البجعات بينما صُوّرت لقطات للدلافين في ميناء في سردينيا على بعد مئات الأميال. وأوضح مكتب عمدة البندقية أن ما ورد في التقارير عن وضوح المياه في القنوات كان بسبب عدم وجود رواسب تتعرض للركل من خلال حركة القوارب، لم يكن ذلك بسبب نقص تلوث المياه المُبلغ عنه في البداية.[221][222][223][224]

مراجع[عدل]

  1. ^ "China coronavirus: Misinformation spreads online about origin and scale - BBC News"، web.archive.org، 04 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  2. أ ب ت ث "Disinformation and coronavirus"، www.lowyinstitute.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  3. أ ب "Here Are Some Of The Coronavirus Hoaxes That Spread In The First Few Weeks"، BuzzFeed News (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  4. أ ب ت McDonald, Jessica (24 يناير 2020)، "Social Media Posts Spread Bogus Coronavirus Conspiracy Theory"، FactCheck.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  5. ^ "Subscribe to read | Financial Times"، www.ft.com، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020. {{استشهاد ويب}}: Cite uses generic title (مساعدة)
  6. ^ Thomas, Elise، "As the Coronavirus Spreads, Conspiracy Theories Are Going Viral Too"، Foreign Policy (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  7. ^ Kuo, Lily (13 مارس 2020)، "'American coronavirus': China pushes propaganda casting doubt on virus origin"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  8. ^ "Fighting fake news during disasters"، Volume 47, Number 1, February 2020، 03 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020. {{استشهاد ويب}}: no-break space character في |موقع= في مكان 7 (مساعدة)
  9. ^ Galeotti, Mark (06 أبريل 2020)، "Coronavirus Propaganda a Problem for the Kremlin, Not a Ploy"، The Moscow Times (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  10. ^ "Iran's regime pushes antisemitic conspiracies about coronavirus"، The Jerusalem Post | JPost.com، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  11. ^ Avenue, Human Rights Watch | 350 Fifth؛ York, 34th Floor | New؛ t 1.212.290.4700, NY 10118-3299 USA | (26 مارس 2020)، "Mexico: López Obrador Misinforms Public on the Health Risks of the Pandemic"، Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  12. ^ Payne, Adam، "Boris Johnson's government has considered the possibility that the coronavirus may have accidentally leaked from a Chinese lab"، Business Insider، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  13. ^ "Trump, aides flirt with China lab coronavirus conspiracy theory"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  14. ^ "Experts warn Trump's misinformation about coronavirus is dangerous"، STAT (باللغة الإنجليزية)، 26 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  15. ^ "Iran's Khamanei refuses US help to fight coronavirus, citing conspiracy theory"، France 24 (باللغة الإنجليزية)، 22 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  16. ^ Friedman, Uri (27 مارس 2020)، "The Coronavirus-Denial Movement Now Has a Leader"، The Atlantic (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  17. ^ editor, Jim Waterson Media (08 أبريل 2020)، "Influencers among 'key distributors' of coronavirus misinformation"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020. {{استشهاد بخبر}}: |الأخير= has generic name (مساعدة)
  18. ^ Beaumont, Peter؛ Borger, Julian؛ Boffey, Daniel (24 أبريل 2020)، "Malicious forces creating 'perfect storm' of coronavirus disinformation"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  19. ^ "China pressured EU to drop COVID disinformation criticism: sources"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 25 أبريل 2020، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  20. ^ News, Victoria Knight of Kaiser Health (31 مارس 2020)، "Covid-19: beware online tests and cures, experts say"، The Guardian (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  21. ^ Ferré-Sadurní, Luis؛ McKinley, Jesse (13 مارس 2020)، "Alex Jones Is Told to Stop Selling Sham Anti-Coronavirus Toothpaste"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  22. ^ Ghaffary, Shirin (31 يناير 2020)، "Facebook, Twitter, and YouTube struggle with coronavirus hoaxes"، Vox (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  23. ^ Al Hasan, Syed Mahfuz؛ Saulam, Jennifer؛ Kanda, Kanae؛ Hirao, Tomohiro (18 فبراير 2020)، "The novel coronavirus disease (COVID-19) outbreak trends in mainland China: a joinpoint regression analysis of the outbreak data from January 10 to February 11, 2020" (PDF)، dx.doi.org، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020.
  24. ^ Shmerling, Robert H. (February 1, 2020). "Be careful where you get your news about coronavirus". Harvard Health Blog. Retrieved March 25, 2020.
  25. ^ "RAND Review: January-February 2020"، 2020، doi:10.7249/cp22-2020-01، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  26. ^ Majumder, Maimuna S؛ Mandl, Kenneth D (2020-05)، "Early in the epidemic: impact of preprints on global discourse about COVID-19 transmissibility"، The Lancet Global Health (باللغة الإنجليزية)، 8 (5): e627–e630، doi:10.1016/S2214-109X(20)30113-3، مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  27. ^ Adam؛ Oransky, Ivan (12 ديسمبر 2017)، Research Ethics in the Digital Age، Wiesbaden: Springer Fachmedien Wiesbaden، ص. 23–28، ISBN 978-3-658-12908-8، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2018.
  28. ^ "Forum January/February 2020"، Air Medical Journal، 39 (1): 12–13، 2020-01، doi:10.1016/j.amj.2019.12.007، ISSN 1067-991X، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  29. ^ Newman, Nic؛ Levy, David A. L.؛ Nielsen, Rasmus Kleis (2015)، "Reuters Institute Digital News Report 2015"، SSRN Electronic Journal، doi:10.2139/ssrn.2619576، ISSN 1556-5068، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020.
  30. ^ "Note from the editors: World Health Organization declares novel coronavirus (2019-nCoV) sixth public health emergency of international concern"، Eurosurveillance، 25 (5)، 06 فبراير 2020، doi:10.2807/1560-7917.es.2020.25.5.200131e، ISSN 1560-7917، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020.
  31. ^ "Coronavirus: UN health agency moves fast to tackle 'infodemic'; Guterres warns against stigmatization"، UN News (باللغة الإنجليزية)، 04 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  32. ^ "WHO Says There's No Effective Coronavirus Treatment Yet"، finance.yahoo.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  33. ^ CNN, Alaa Elassar، "One dangerous coronavirus 'self-check test' is circulating on social media. Here's why you should avoid it."، CNN، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  34. ^ "Amazon culls one million fake coronavirus products"، BBC News (باللغة الإنجليزية)، 28 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  35. ^ Cinelli, Matteo؛ Quattrociocchi, Walter؛ Galeazzi, Alessandro؛ Valensise, Carlo Michele؛ Brugnoli, Emanuele؛ Schmidt, Ana Lucia؛ Zola, Paola؛ Zollo, Fabiana؛ Scala, Antonio (10 مارس 2020)، "The COVID-19 Social Media Infodemic"، arXiv:2003.05004 [nlin, physics:physics]، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020.
  36. ^ ""Facts before rumors" campaign just began by the IBS Data Science Group"، www.ibs.re.kr، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  37. ^ "[코로나19 과학 리포트]_Vol.7 코로나바이러스와 인포데믹"، www.ibs.re.kr، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  38. ^ 동아사이언스 (25 مارس 2020)، ""동남아·남미 코로나 가짜뉴스 막고 '진짜뉴스' 전하자" 국내 과학자 팔 걷어"، dongascience.donga.com (باللغة الكورية)، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  39. ^ "[차미영의 데이터로 본 세상] '인포데믹'의 시대"، hankyung.com (باللغة الكورية)، 25 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  40. ^ "How Wikipedia Prevents the Spread of Coronavirus Misinformation"، Wired (باللغة الإنجليزية)، ISSN 1059-1028، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  41. ^ Harrison, Stephen (19 مارس 2020)، "The Coronavirus Is Stress-Testing Wikipedia's Systems—and Editors"، Slate Magazine (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  42. ^ Benjakob, Omer (08 أبريل 2020)، "Why Wikipedia Is Immune to Coronavirus"، Haaretz (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  43. ^ Hsu, Tiffany؛ Tracy, Marc (23 مارس 2020)، "Local News Outlets Dealt a Crippling Blow by This Biggest of Stories"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  44. ^ Jerde|March 12, Sara؛ 2020، "Major Publishers Take Down Paywalls for Coronavirus Coverage"، www.adweek.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: أسماء عددية: قائمة المؤلفون (link)
  45. ^ "Media Paywalls Dropped for COVID-19 Crisis Coverage"، kottke.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  46. ^ "Coronavirus (COVID-19): sharing research data | Wellcome"، wellcome.ac.uk، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  47. ^ McLaughlin, Jacob Mchangama, Sarah، "Coronavirus Has Started a Censorship Pandemic"، Foreign Policy (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  48. ^ "Cambodia accused of political clampdown amid coronavirus outbreak"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  49. ^ "Cambodia's Lost Digital Opportunity in the COVID-19 Fight"، thediplomat.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  50. ^ "Algeria rights groups say government cracking down on critics"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  51. ^ Aspinwall, Nick، "The Philippines' Coronavirus Lockdown Is Becoming a Crackdown"، thediplomat.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  52. ^ "China Is Arresting People For "Spreading Rumors" Online About The Coronavirus"، BuzzFeed News (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  53. ^ Dore, Bhavya، "Fake News, Real Arrests"، Foreign Policy (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  54. أ ب ت hermesauto (10 أبريل 2020)، "Asia cracks down on coronavirus 'fake news'"، The Straits Times (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  55. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche، "Reporting on the coronavirus: Egypt muzzles critical journalists | DW | 03.04.2020"، DW.COM (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  56. ^ Avenue, Human Rights Watch | 350 Fifth؛ York, 34th Floor | New؛ t 1.212.290.4700, NY 10118-3299 USA | (31 مارس 2020)، "Bangladesh: End Wave of COVID-19 'Rumor' Arrests"، Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  57. ^ "Morocco makes a dozen arrests over coronavirus fake news"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 19 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  58. ^ "Vietnam, Laos Arrest Facebookers on COVID-19-Related Charges"، Radio Free Asia (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  59. ^ "Arrests mount as Africa battles a destructive wave of COVID-19 disinformation"، مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  60. ^ News, A. B. C.، "Some leaders use pandemic to sharpen tools against critics"، ABC News (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  61. ^ "Kazakh Opposition Activist Detained For 'Spreading False Information'"، RadioFreeEurope/RadioLiberty (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  62. ^ Avenue, Human Rights Watch | 350 Fifth؛ York, 34th Floor | New؛ t 1.212.290.4700, NY 10118-3299 USA | (16 أبريل 2020)، "Azerbaijan: Crackdown on Critics Amid Pandemic"، Human Rights Watch (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  63. ^ "Coronavirus sends Asia's social media censors into overdrive"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 04 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  64. أ ب "Why are there so many conspiracy theories around the coronavirus?"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020.
  65. أ ب Andersen, Kristian G.؛ Rambaut, Andrew؛ Lipkin, W. Ian؛ Holmes, Edward C.؛ Garry, Robert F. (2020-04)، "The proximal origin of SARS-CoV-2"، Nature Medicine (باللغة الإنجليزية)، 26 (4): 450–452، doi:10.1038/s41591-020-0820-9، ISSN 1546-170X، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  66. ^ Franko, Maryrose (07 يونيو 2018)، "OPEN SCIENCE: Where are we? How did we get here? Where to we go from here?"، dx.doi.org، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020.
  67. أ ب "February 2020"، Australian Journal of Crop Science (14(02):2020)، 20 فبراير 2020، doi:10.21475/ajcs.20.14.02، ISSN 1835-2693، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020.
  68. ^ "Debunked COVID-19 conspiracy theory weaves a UNC medical researcher into the tale"، Newsobserver، ZACHERY EANES، 29 أبريل 2020، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020.
  69. ^ Al Hasan, Syed Mahfuz؛ Saulam, Jennifer؛ Kanda, Kanae؛ Hirao, Tomohiro (18 فبراير 2020)، "The novel coronavirus disease (COVID-19) outbreak trends in mainland China: a joinpoint regression analysis of the outbreak data from January 10 to February 11, 2020" (PDF)، dx.doi.org، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2020.
  70. ^ Mizumoto, Kenji؛ Chowell, Gerardo (2020-06)، "Estimating Risk for Death from 2019 Novel Coronavirus Disease, China, January–February 2020"، Emerging Infectious Diseases، 26 (6)، doi:10.3201/eid2606.200233، ISSN 1080-6040، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  71. أ ب ت ث "RAND Review: January-February 2020"، 2020، doi:10.7249/cp22-2020-01، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  72. ^ "Obituary: A Life of Mutagenesis Research John (Jan) W. Drake, February 10, 1932 – February 2, 2020"، DNA Repair، 88: 102823، 2020-04، doi:10.1016/j.dnarep.2020.102823، ISSN 1568-7864، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  73. ^ "Greenough's World"، February 2020، 30 (1): 16–19، 31 يناير 2020، doi:10.1144/geosci2020-066، ISSN 0961-5628، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  74. ^ King, Spencer B. (2010-04)، "Where Will Rush Limbaugh Get His Health Care?"، JACC: Cardiovascular Interventions، 3 (4): 465–466، doi:10.1016/j.jcin.2010.03.002، ISSN 1936-8798، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  75. أ ب ت ث "Merger memories: INFORMS turns 25"، Volume 47, Number 1, February 2020، 05 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2020. {{استشهاد ويب}}: no-break space character في |موقع= في مكان 7 (مساعدة)
  76. ^ "Grain Transportation Report, February 13, 2020" (PDF)، 13 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  77. ^ Rethinking Leadership، Edward Elgar Publishing، 2020، ص. 14–32، ISBN 978-1-78811-932-0، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  78. ^ Oliver (04 يوليو 2019)، RussiaGate and Propaganda، Abingdon, Oxon ; New York, NY : Routledge, 2020.: Routledge، ص. 26–41، ISBN 978-0-429-26053-7، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: location (link)
  79. ^ "Grain Transportation Report, March 12, 2020" (PDF)، 12 مارس 2020، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  80. أ ب "APS cancels March Meeting due to coronavirus concerns"، Physics Today، 2020 (2): 0302a، 02 مارس 2020، doi:10.1063/pt.6.2.20200302a، ISSN 1945-0699، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  81. ^ "EI coverage rates for job separations between October 2011 and March 2012, by reason for leaving firm"، Back to Work: Japan، 19 يناير 2015، doi:10.1787/9789264227200-table38-en، ISSN 2306-3831، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  82. أ ب David, المحرر (20 فبراير 2020)، China and the World، Oxford University Press، ص. 3–22، ISBN 978-0-19-006231-6، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020.
  83. ^ "MisInfo Coronavirus – BioLaw – BioScience – BioTech Consulting" (باللغة الألمانية)، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2020.
  84. ^ Makichuk, Dave (05 أبريل 2020)، "Wuhan lab virus leak 'no longer discounted': Cobra"، Asia Times (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2020.
  85. ^ Stone, Richard (29 مارس 2020)، "Iran confronts coronavirus amid a 'battle between science and conspiracy theories'"، Science، doi:10.1126/science.abb9389، ISSN 0036-8075، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020.
  86. ^ Mian, Areeb؛ Khan, Shujhat (18 مارس 2020)، "Coronavirus: the spread of misinformation"، BMC Medicine، 18 (1)، doi:10.1186/s12916-020-01556-3، ISSN 1741-7015، مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020.
  87. ^ "Fighting fake news during disasters"، Volume 47, Number 1, February 2020، 03 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2020. {{استشهاد ويب}}: no-break space character في |موقع= في مكان 7 (مساعدة)
  88. أ ب ت "Grain Transportation Report, February 27, 2020" (PDF)، 27 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  89. ^ "COVID-19 updates: 18 March 2020 – 3 April 2020"، The Pharmaceutical Journal، 2020، doi:10.1211/pj.2020.20207894، ISSN 2053-6186، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  90. ^ "Sputnik: Coronavirus Could be Designed to Kill Elderly Italians"، EU vs DISINFORMATION (باللغة الإنجليزية)، 25 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020.
  91. ^ "Agricultural Refrigerated Truck Quarterly, February 26, 2020" (PDF)، 26 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  92. ^ "NAEA News, Volume 62, Number 1, February–March 2020"، NAEA News، 62 (1): 1–40، 01 يناير 2020، doi:10.1080/01606395.2020.1704558، ISSN 0160-6395، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2020.
  93. ^ "International news letter - March 2020"، Midwifery، 82: 102633، 2020-03، doi:10.1016/j.midw.2020.102633، ISSN 0266-6138، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  94. ^ David, المحرر (20 فبراير 2020)، China and the World، Oxford University Press، ص. 3–22، ISBN 978-0-19-006231-6، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  95. ^ "March - May 2020"، Australian Journal of Advanced Nursing، 37 (2)، 16 أبريل 2020، doi:10.37464/2020.372، ISSN 1447-4328، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  96. ^ Andrew (17 فبراير 2020)، Routledge Handbook of Conspiracy Theories، Abingdon, Oxon ; New York, NY : Routledge, 2020.: Routledge، ص. 16–27، ISBN 978-0-429-45273-4، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: location (link)
  97. أ ب "Roberts, Angus, (11 March 1893–14 March 1937), Former President of the National Union of Teachers"، Who Was Who، Oxford University Press، 01 ديسمبر 2007، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020.
  98. ^ "Prophet's perfume and flower oil: how Islamic medicine has made Iran's Covid-19 outbreak worse"، The France 24 Observers (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020.
  99. ^ "Video: Senior Iranian cleric who died from coronavirus blamed US for outbreak"، Al Arabiya English (باللغة الإنجليزية)، 19 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020.
  100. ^ "Coronavirus: Iran's deputy health minister rejects biological warfare theory"، Al Arabiya English (باللغة الإنجليزية)، 14 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2020.
  101. ^ "China's rulers see the coronavirus as a chance to tighten their grip"، ذي إيكونوميست، 08 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020.
  102. ^ "中國家長指稱「武漢肺炎是美國投放病毒」 網友傻爆眼"، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020.
  103. ^ "武汉病毒4个关键蛋白被替换,可精准攻击华人_西陆网"، www.xilu.com، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2020.
  104. ^ "为什么武汉这场瘟疫,必须得靠解放军? - 网友杂谈 - 红歌会网" [zh:为什么武汉这场瘟疫,必须得靠解放军?] (باللغة الصينية)، 红歌会网، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020.
  105. ^ "朋友圈智商鉴定,冠状病毒是美国投的毒?_军事_中华网" [zh:朋友圈智商鉴定,冠状病毒是美国投的毒?] (باللغة الصينية)، 中华网، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2020.
  106. ^ "US summons China's ambassador to Washington over coronavirus conspiracy theory"، قناة العربية الإنجليزية، 14 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
  107. ^ Cheng, Ching-Tse، "China's foreign ministry accuses US military of bringing virus to Wuhan"، www.taiwannews.com.tw، Taiwan News، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020.
  108. ^ BUDRYK, ZACK (12 مارس 2020)، "China, pushing conspiracy theory, accuses US Army of bringing coronavirus to Wuhan"، The Hill، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020.
  109. ^ Tang, Didi، "China accuses US of bringing coronavirus to Wuhan"، www.thetimes.co.uk، The Times، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020.
  110. ^ "Arab Writers: The Coronavirus Is Part Of Biological Warfare Waged By The U.S. Against China"، معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط، 06 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020.
  111. ^ Rubio, Marco (03 مارس 2020)، "Marco Rubio: Russia, China and Iran are waging disinformation war over coronavirus"، نيويورك بوست، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2020.
  112. ^ San Juan, Ratziel (04 فبراير 2020)، "Bioweapon conspiracy video creeps into Senate coronavirus hearing"، The Philippine Star، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 4 مارس 2020.
  113. ^ Web, Master (07 مارس 2020)، "Constituyente Elvis Méndez: "El coronavirus lo inocularon los gringos""، Somos Tu Voz (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
  114. ^ Cortellessa, Eric (14 مارس 2020)، "Conspiracy theory that Jews created virus spreads on social media, ADL says"، تايمز إسرائيل، مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
  115. ^ "Arab media accuse US, Israel of coronavirus conspiracy against China"، جيروزاليم بوست، 9 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  116. ^ Frantzman, Seth (8 مارس 2020)، "Iran's regime pushes antisemitic conspiracies about coronavirus"، جيروزاليم بوست، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  117. ^ Connelly, Irene، "Online anti-Semitism thrives around coronavirus, even on mainstream platforms"، The Forward، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020.
  118. ^ Broderick, Ryan (31 يناير 2020)، "A Pro-Trump Blog Doxed A Chinese Scientist It Falsely Accused Of Creating The Coronavirus As A Bioweapon"، BuzzFeed News، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2020.
  119. أ ب "China coronavirus: Misinformation spreads online about origin and scale"، بي بي سي نيوز أون لاين، 30 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2020.
  120. ^ Broderick, Ryan (23 يناير 2020)، "QAnon Supporters And Anti-Vaxxers Are Spreading A Hoax That Bill Gates Created The Coronavirus"، BuzzFeed News، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2020.
  121. ^ "Comedian Sam Hyde Not 'Behind' Spread of Coronavirus"، 27 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2020.
  122. ^ Luo, Peiqi؛ Liao, Yingkai (30 يناير 2020)، "泛科學:關於新冠肺炎的20個傳言,哪些是真哪些是假?"، The Initium (باللغة الصينية)، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2020.
  123. ^ Ghaffary, Shirin (31 يناير 2020)، "Facebook, Twitter, and YouTube struggle with coronavirus hoaxes"، Vox، مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 7 فبراير 2020.
  124. ^ Sharma, Ruchira (11 فبراير 2020)، "A massively shared story about the 'real' Coronavirus death toll is fake: Here's how we know"، iNews، مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020.
  125. ^ Hioe, Brian؛ Wooster, Lars (12 فبراير 2020)، "TAIWAN NEWS PUBLISHES COVID-19 MISINFORMATION AS EPIDEMIC SPREADS"، New Bloom Magazine، مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020.
  126. ^ "武漢肺炎疫情謠言多 事實查核中心指3大共同點 / 生活 / 重點新聞 / 中央社 CNA" [zh:武漢肺炎疫情謠言多 事實查核中心指3大共同點] (باللغة الصينية)، Central News Agency، 26 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2020.
  127. ^ "Virus Outbreak: Chinese trolls decried for fake news"، Taipei Times، 28 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  128. ^ "Taiwan accuses China of waging cyber 'war' to disrupt virus fight"، Reuters، 29 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  129. ^ Ben Blanchard, Yimou Lee and (3 مارس 2020)، "'Provocative' China pressures Taiwan with fighters, fake news amid virus outbreak"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 5 مارس 2020، "We have been told to track if the origins are linked to instructions given by the Communist Party, using all possible means," the official said, adding that authorities had increased scrutiny on online platforms, including chat rooms.
  130. ^ Reality Check team (19 فبراير 2020)، "How a misleading coronavirus map went global"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2020.
  131. ^ Washington, District of Columbia 1100 Connecticut Ave NW Suite 1300B؛ Dc 20036، "PolitiFact – No, there is no vaccine for the Wuhan coronavirus"، @politifact، مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2020.
  132. ^ "WHO: 'no known effective' treatments for new coronavirus"، Reuters، 5 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2020.
  133. ^ "Dispelling the myths around the new coronavirus outbreak"، Al Jazeera، مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2020.
  134. ^ Crellin, Zac (9 مارس 2020)، "Sorry To The French People Who Thought Cocaine Would Protect Them From Coronavirus"، Pedestrian.TV، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  135. ^ Alberti, Mia؛ Feleke, Bethlehem (13 مارس 2020)، "Minister rejects false rumors that "those with black skin cannot get coronavirus" as Kenya records first case"، CNN، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020.
  136. ^ "Black people aren't more resistant to novel coronavirus"، AFP Fact Check، 12 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2020.
  137. ^ Cellan-Jones, Rory (26 فبراير 2020)، "Coronavirus: Fake news is spreading fast"، بي بي سي، مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.
  138. أ ب Wynne, Kelly (19 مارس 2020)، "Youtube Video Suggests 5G Internet Causes Coronavirus and People Are Falling For It"، نيوزويك، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.
  139. ^ "False claim: 5G networks are making people sick, not Coronavirus"، رويترز، 17 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.
  140. ^ O'Donnell, Bob (21 مارس 2020)، "Here's why 5G and coronavirus are not connected"، يو إس إيه توداي، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  141. ^ Krishna, Rachael (13 مارس 2020)، "These claims about the new coronavirus and 5G are unfounded"، Full Fact، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  142. ^ Finley, Taryn (16 مارس 2020)، "No, Keri Hilson, 5G Did Not Cause Coronavirus"، هافينغتون بوست، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.
  143. ^ Pinheiro, Chloé (04 مارس 2020)، "Álcool em gel não evita infecção por novo coronavírus? É fake!" [Hand sanitiser does not prevent infection by coronavirus? Fake!] (باللغة البرتغالية)، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  144. ^ Lucas Borges Teixeira (04 مارس 2020)، "Loló, cocaína, chá: nada disso mata coronavírus, e dicas de cura são falsas" (باللغة البرتغالية)، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020.
  145. ^ Mansur, Rafaela (06 مارس 2020)، "É fake news: loló não cura coronavírus e representa risco à saúde" (باللغة البرتغالية)، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020.
  146. ^ Wee, Sui-Lee (5 فبراير 2020)، "In Coronavirus, China Weighs Benefits of Buffalo Horn and Other Remedies"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2020.
  147. ^ Vasli, Karoliina (27 فبراير 2020)، "VIDEO | Mart Helme: külmetushaigus on nüüd siis ümber ristitud koroonaviiruseks. Mingit hädaolukorda Eestis pole"، Delfi، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020.
  148. ^ Editorial, Reuters (09 مارس 2020)، "In era of coronavirus, Greek church says Holy Communion will carry on"، U.S.، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020.
  149. ^ Editorial, Reuters (9 مارس 2020)، "In era of coronavirus, Greek church says Holy Communion will carry on"، U.S.، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2020.
  150. ^ Aswestopoulos, Wassilis، "Corona-Panik nur für Ungläubige?"، heise online (باللغة الألمانية)، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020.
  151. ^ Brzozowski, Alexandra؛ Michalopoulos, Sarantis (09 مارس 2020)، "Catholics take measures against coronavirus while Greek Orthodox Church 'prays'"، www.euractiv.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020.
  152. ^ "Inside Europe: Greek Orthodox Church weighs in on coronavirus"، Deutsche Welle (باللغة الإنجليزية)، 13 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020
  153. ^ Brzozowski, Alexandra؛ Michalopoulos, Sarantis (9 مارس 2020)، "Catholics take measures against coronavirus while Greek Orthodox Church 'prays'"، www.euractiv.com، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  154. ^ DelhiMarch 21, Ratna New؛ March 21, Ratna New؛ Ist, Ratna New، "Fact Check: Social media users give misleading twist to PM Modi's concept of 'Janta curfew'"، India Today (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  155. ^ "Is government spraying coronavirus vaccine using airplanes? No, it's fake news"، Hindustan Times (باللغة الإنجليزية)، 20 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  156. ^ "Mohanlal, many others share fake info that 'clapping may kill virus', PIB debunks / The News Minute" [en]، www.thenewsminute.com، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  157. ^ DelhiMarch 21, Ratna New؛ March 21, Ratna New؛ Ist, Ratna New، "Fact Check: Social media users give misleading twist to PM Modi's concept of 'Janta curfew'"، India Today (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2020.
  158. ^ Kazeem, Yomi، "Nigeria's biggest battle with coronavirus will be beating misinformation"، Quartz Africa، مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
  159. ^ Khatouki, Christopher، "Clandestine Cults and Cynical Politics: How South Korea Became the New Coronavirus Epicenter"، thediplomat.com، The Diplomat، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  160. ^ Sommer, Will (28 يناير 2020)، "QAnon-ers' Magic Cure for Coronavirus: Just Drink Bleach!"، ذا ديلي بيست، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2020.
  161. ^ Moyler, Hunter (12 فبراير 2020)، "TELEVANGELIST SELLS $125 'SILVER SOLUTION' AS CURE FOR CORONAVIRUS"، Newsweek، مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2020.
  162. ^ Schwartz, Matthew S. (11 مارس 2020)، "Missouri Sues Televangelist Jim Bakker For Selling Fake Coronavirus Cure"، NPR، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020.
  163. ^ Porter, Jon (13 مارس 2020)، "Alex Jones ordered to stop selling fake coronavirus cures"، The Verge (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020.
  164. ^ Ferré-Sadurní, Luis؛ McKinley, Jesse، "Alex Jones Is Told to Stop Selling Sham Anti-Coronavirus Toothpaste"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020.
  165. ^ EDT, Jason Lemon On 3/12/20 at 4:43 PM (12 مارس 2020)، "Conservative pastor claims he "healed" viewers of coronavirus through their TV screens"، Newsweek (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020.
  166. ^ "This anti-LGBT+ televangelist tried to heal people of the coronavirus through their televisions"، PinkNews - Gay news, reviews and comment from the world's most read lesbian, gay, bisexual, and trans news service (باللغة الإنجليزية)، 13 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020.
  167. ^ "¿El coronavirus se puede curar con un té de plantas? #DatosCoronavirus"، Efecto Cocuyo (باللغة الإسبانية)، 5 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
  168. ^ "Mystery illness in Chinese city not Sars, say authorities"، The Guardian، 5 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020.
  169. ^ "Wuhan doctor who was punished for trying to warn of coronavirus succumbs to the disease"، Hong Kong Free Press، 6 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2020
  170. أ ب "卫健委专家组成员王广发回应"可防可控":并无不妥 外界存在误解_腾讯新闻"، new.qq.com، مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020.
  171. ^ "Paper on human transmission of coronavirus sets off social media storm in China"، South China Morning Post، 31 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020.
  172. ^ "Paper on human transmission of coronavirus sets off social media storm in China"، South China Morning Post، 31 يناير 2020، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020.
  173. ^ "上央视称疫情可控 中共专家自己中招被隔离 - 万维读者网"، news.creaders.net، مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020.
  174. ^ zlj517 (22 مارس 2020)، "Lijian Zhao" (تغريدة).
  175. ^ "習近平「1月7日に感染対策指示」は虚偽か"، Yahoo! Japan News، 16 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020، According to the issue of Chinese Communist Party Central Magazine "Qiushi" printed on February 15, Xi Jinping wrote, in the February 3rd meeting he claimed he had already warned about the novel coronavirus pneumonia on the January 7th meeting. However, there are no record of such in neither the February 3 meeting minute nor the January 7 meeting minute. Which indicate this is a retrospectively made excuse and Xi Jinping have made a lie.
  176. ^ Griffiths, James (17 فبراير 2020)، "Did Xi Jinping know about the coronavirus outbreak earlier than first suggested?"، CNN، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
  177. ^ Shih, Gerry (5 مارس 2020)، "Conspiracy theorists blame U.S. for coronavirus. China is happy to encourage them."، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020.
  178. ^ Westcott, Ben؛ Jiang, Steven (13 مارس 2020)، "Chinese diplomat promotes conspiracy theory that US military brought coronavirus to Wuhan"، CNN، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020.
  179. ^ Tandon, Shaun (16 مارس 2020)، "US summons Chinese ambassador over 'dangerous and ridiculous' coronavirus conspiracy theory"، Agence France-Presse، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020.
  180. ^ Rogin, Josh (18 مارس 2020)، "China's coronavirus propaganda campaign is putting lives at risk"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020.
  181. ^ Griffiths, James (18 مارس 2020)، "Trump and Beijing agree on the coronavirus crisis: It's someone else's fault"، CNN، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020.
  182. ^ Walters, Joanna؛ Aratani, Lauren (05 مارس 2020)، "Trump calls WHO's global death rate from coronavirus 'a false number'"، The Guardian، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020.
  183. ^ Sargent, Greg، "Opinion | Trump's latest coronavirus lies have a galling subtext"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020.
  184. ^ Walters, Joanna؛ Aratani, Lauren (5 مارس 2020)، "Trump calls WHO's global death rate from coronavirus 'a false number'"، The Guardian، ISSN 0261-3077، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020.
  185. ^ "Larry Kudlow Claims Coronavirus 'Contained' In U.S. as CDC Warns of Likely Spread"، هافينغتون بوست، 25 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020.
  186. ^ "Trump's Biggest Supporters Think the Coronavirus Is a Deep State Plot"، BuzzFeed، 26 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020.
  187. ^ "Trump's reckless coronavirus statements put the entire US at risk"، The Verge، 25 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020.
  188. ^ "Trump is facing a coronavirus threat. Let's look back at how he talked about Ebola"، Vox، 26 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020.
  189. ^ Madrigal, Alexis C. (3 مارس 2020)، "The Official Coronavirus Numbers Are Wrong, and Everyone Knows It"، The Atlantic، مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020.
  190. ^ Palca, Joe (12 فبراير 2020)، "Timetable for a Vaccine Against the New Coronavirus? Maybe This Fall"، NPR، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020.
  191. ^ Jackson, David، "Coronavirus death rate is 3.4%, World Health Organization says, Trump says 'hunch' tells him that's wrong"، USA Today، مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020.
  192. ^ "Trump says he has a hunch about the coronavirus. Here are the facts - YouTube"، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020.
  193. ^ "Trump has many hunches about the coronavirus. Here's what the experts say."، NBC News، مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020.
  194. ^ "Media 'using virus to topple Trump' - White House"، BBC News، 28 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2020.
  195. ^ "Trump's no stranger to misinformation. But with the coronavirus, experts say that's dangerous"، Stat، 26 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020.
  196. ^ "U.S. unready to deal with potential coronavirus spread"، MSNBC، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020.
  197. ^ "Coronavirus may spread faster than WHO estimate"، Medical News Today، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020.
  198. ^ "New China coronavirus data buttress fears about high fatality rate"، 25 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020.
  199. ^ Halper, Evan (20 مارس 2020)، "Stock trades by Senate Intelligence committee chair after coronavirus briefings trigger investigation"، Los Angeles Times، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020.
  200. ^ Visser, Nick (19 مارس 2020)، "At Least 2 GOP Senators Dumped Millions In Stock After Coronavirus Briefings"، HuffPost، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020.
  201. ^ Blake, Aaron (20 مارس 2020)، "How damning are Richard Burr's and Kelly Loeffler's coronavirus stock trades? Let's break it down."، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020.
  202. ^ Lawton, Sarah (20 مارس 2020)، "As COVID-19 cases grew, US Senators sold off stocks and downplayed risks"، Euractiv، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020.
  203. ^ Mak, Tim (19 مارس 2020)، "Weeks Before Virus Panic, Intelligence Chairman Privately Raised Alarm, Sold Stocks"، NPR، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020.
  204. ^ "UN health agency warns against coronavirus COVID-19 criminal scams"، un.org، 29 فبراير 2020، مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  205. ^ Morrison, Sara (5 مارس 2020)، "Coronavirus email scams are trying to cash in on your fear"، vox.com، مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  206. ^ Griffin, Andrew (10 مارس 2020)، "Coronavirus: Sinister people are knocking on doors claiming to be part of official disease response, police warn"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  207. ^ "Hackers made their own coronavirus map to spread malware, feds warn"، Miami Herald، 13 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2020.
  208. أ ب James Palmer (27 يناير 2020)، "Don't Blame Bat Soup for the Wuhan Virus"، فورين بوليسي، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020.
  209. أ ب Josh Taylor (30 يناير 2020)، "Bat soup, dodgy cures and 'diseasology': the spread of coronavirus misinformation"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020.
  210. أ ب ت ث Marnie O’Neill (29 يناير 2020)، "Chinese influencer Wang Mengyun, aka 'Bat soup girl' breaks silence"، news.au، مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020.
  211. أ ب ت Gaynor, Gerren Keith (28 يناير 2020)، "Coronavirus: Outrage over Chinese blogger eating 'bat soup' sparks apology"، Fox News Channel، مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020.
  212. ^ Romm, Tony (1 مارس 2020)، "Millions of tweets peddled conspiracy theories about coronavirus in other countries, an unpublished U.S. report says"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  213. ^ Hussain, Suhauna (3 فبراير 2020)، "Fear of coronavirus fuels racist sentiment targeting Asians"، Los Angeles Times، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020.
  214. ^ Brueck, Hilary (27 فبراير 2020)، "14 bogus claims about the coronavirus, including a fake coconut-oil cure and a false link to imported packages"، Business Insider، مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020.
  215. ^ Brueck, Hilary (27 فبراير 2020)، "14 bogus claims about the coronavirus, including a fake coconut-oil cure and a false link to imported packages"، Business Insider، مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 7 مارس 2020.
  216. ^ "'No Meat, No Coronavirus' Makes No Sense"، The Wire، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 3 مارس 2020.
  217. ^ "5WPR Survey Reveals 38% of Beer-Drinking Americans Wouldn't Buy Corona Now" (Press release)، 5W Public Relations، فبراير 27, 2020، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ببيان صحفي}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  218. أ ب Gibson, Kate (1 مارس 2020)، "Survey finds 38% of beer-drinking Americans say they won't order a Corona"، CBS News، مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  219. أ ب Root, Al، "Americans Say They Won't Drink Corona Beer Because of Coronavirus. Sales Are Up 5% Anyway."، Barron's (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  220. ^ Mounk, Yascha (28 فبراير 2020)، "What the Dubious Corona Poll Reveals"، The Atlantic (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2020.
  221. ^ Srikanth, Anagha (18 مارس 2020)، "As Italy quarantines over coronavirus, swans appear in Venice canals, dolphins swim up playfully"، The Hill، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.
  222. ^ Daly, Natasha (20 مارس 2020)، "Fake animal news abounds on social media as coronavirus upends life"، National Geographic، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.
  223. ^ Daly, Natasha (20 مارس 2020)، "Fake animal news abounds on social media as coronavirus upends life"، National Geographic، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.
  224. ^ Spry, Terry, Jr. (19 مارس 2020)، "Verify: Did elephants get drunk on corn wine while humans were social distancing?"، KTVB، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)