تدخل إسرائيل في الحرب الأهلية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يشير دور إسرائيل في الحرب الأهلية السورية إلى صراع إسرائيل وإيران بالوكالة خلال الحرب الأهلية. الموقف الإسرائيلي الرسمي هو الحياد في الصراع؛ وهذا ما أكدّهُ وزير الدفاع الإشرائيلي خلال عام 2015 حينما قال: «... على المستوى الاستراتيجي، وبعبارة أخرى، فإننا لا نتدخل بالنيابة عن أي أحد.[1]»

الخلفية[عدل]

لم تُقم إسرائيل وسوريا علاقات دبلوماسية منذ تأسيس البلدين الحديثين في منتصف القرن العشرين. خاض البلدان ثلاث حروب كبرى: حرب عام 1948، حرب الأيام الستة عام 1967 ثمّ حرب أكتوبر عام 1973. شارك البلدان في وقت لاحق أيضًا في الحرب الأهلية اللبنانية وكذلك في حرب لبنان عام 1982.

قُبيل حرب الأيام الستة عام 1967؛ كانت هناك أعمال عدائية مكثفة تركزت على المناطق المنزوعة السلاح، وقضايا المياه والقصف والتسلل على حد سواء من مرتفعات الجولان التي احتلتها[2] إسرائيل بعد ذلك. شرط إعادة الأراضي كان منصوص عليه في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242، إلا أن الوضع قد تعزّر من جراء حرب أكتوبر غير الناجحة إلى حد كبير والتي خاضتها سوريا، والذي أدى إلى خط وقف إطلاق النار الذي احترمه الجانبان إلى حد كبير، وإن كان حزب الله قد انتهكه.

وقعت عدة حوادث على خط وقف إطلاق النار الإسرائيلي–السوري خلال الحرب الأهلية السورية، مما وتّر العلاقات بين إسرائيل والجمهورية العربية السورية. تعتبر هذه الحوادث امتدادًا لاشتباكات محافظة القنيطرة منذ عام 2012 والحوادث التي وقعت في وقت لاحق بين الجيش السوري والثوار الجارية في الجهة الخاضعة للسيطرة السورية في الجولان ومنطقة الجولان المحايدة وانخراط حزب الله في الحرب الأهلية السورية. من خلال هذه الحوادث، التي بدأت في أواخر عام 2012، قُتل مدني إسرائيلي وجُرح 4 جنود على الأقل. اعتبارًا من منتصف عام 2014؛ وفي الجانب الخاضع للسيطرة السورية، يقدر أن ما لا يقل عن عشرة جنود قد قتلوا، فضلًا عن اثنين من المسلحين المجهولين، الذين حاولا التسلل إلى الجانب الخاضع للسيطرة الإسرائيلية من مرتفعات الجولان.[3]

الضربات الجوية الإسرائيلية ضد أهداف في سوريا[عدل]

في سياق الحرب الأهلية السورية، اتهمت بعض المصادر إسرائيل بارتكاب عدة حوادث، في عمق الأراضي السورية. وقد وقعت الحادثة الأولى من هذا النوع في 30 يناير 2013، عندما اتهمت الطائرات الإسرائيلية بأنها ضربت قافلة سورية تنقل أسلحة إيرانية إلى حزب الله. وقد أكدت الجمهورية العربية السورية بعض هذه التقارير، بينما نفت البعض الآخر. ورفضت إسرائيل بشكل منهجي التعليق على الاستهداف المزعوم لأهداف حزب الله والحكومة البعثية في الأراضي السورية.[4]

في مارس 2017، قام الجيش العربي السوري في حادث حدودي بإطلاق عدّة صواريخ من طراز إس-200، وقد تم إسقاط صاروخ واحد بصاروخ سهم 2، دون أن تتضرر أي طائرة.[5] ادعى الجيش العربي السوري أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت، بينما كانت تحاول الشروع بمهمة في منطقة تدمر.

في 27 أبريل 2017، ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) التابعة للدولة أن هناك انفجارًا شُعر به في مطار دمشق الدولي عند الساعة 3:42. ولم يبلغ عن وقوع إصابات. وأفيد بأن الانفجار شُعر به على بعد 15 كيلومتر (9.3 ميل).[6] ظهر وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس ليقر بالمسؤولية عن الانفجار، قائلًا لإذاعة الجيش أن «الحادث الذي وقع في سوريا يتوافق تمامًا مع سياسة إسرائيل على العمل من أجل من منع تهريب إيران للأسلحة المتقدمة عبر سوريا إلى حزب الله.[7]» وقال مصدران من مصادر المعارضة لوكالة رويترز أن «خمس ضربات قد ضربت مستودعًا للذخيرة تستخدمه ميليشيات تدعمها إيران.»

الحوادث خلال الحرب الأهلية[عدل]

حوادث تشرين الأول/أكتوبر 2017[عدل]

في صباح يوم 16 تشرين الأول/أكتوبر من عام 2017؛ استهدفت الصواريخ المضادة للطائرات السورية مجموعة طائرات تابعة للجيش الإسرائيلي كانت تُحلّقُ في الأجواء اللبنانية على مقربة من الحدود السورية. ذكرَ المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنّ البعثة كانت في مهمة استطلاعية كما أكّد على أن هذه هي المرّة الأولى التي يتم فيها استهداف طائرات إسرائيل من قِبل الحكومة السورية منذ بداية الحرب السورية عام 2011.[8]

حوادث كانون الأول/ديسمبر 2017[عدل]

في وقت مبكر من صباح الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2017؛ تعرّض موقع عسكري بالقرب من الكسوة جنوب دمشق لهجوم من قبل صواريخ أُشيع أنها تابعة للجيش الإسرائيلي؛ في المقابل تمكّنت الدفاعات السورية من اعتراض صاروخين فيما فشلت في التصدي للباقي.[9][10] حصل هذا الهجوم أو «الحادث» بعدَ ثلاثة أيام فقط من تقرير لوكالة الأنباء السورية الرسميّة سانا والتي ادّعت فيه إسقاط وحدات الدفاع الجوية السورية لثلاثة صواريخ إسرائيلية خلال استهدافها لموقعٍ عسكري قُرب العاصمة دمشق.[11] هجوم آخر ذكرت في 7 كانون الأول / ديسمبر.[12]

حوادث شباط/فبراير 2018[عدل]

في السابع من شباط/فبراير عام 2018؛ أفادت وسائل إعلام تابعة للحكومة السورية أن الدفاعات الجوية قد دمرت معظم الصواريخ التي أُطلقت خلال هجوم بطائرات حربية إسرائيلية على موقع عسكري في دمشق. ذكرت تقارير أخرى أن الهدف كان مركز البحوث العلمية في جمرايا غرب دمشق وأن نفس الموقف قد استُهدفَ من قِبل إسرائيل مرتين من قبل. ادّعى بعضُ النشطاء حينها أن المركز يحتوي على مستودعات أسلحة تابِعة لحزب الله.[13]

حوادث آذار/مارس 2018[عدل]

في السابع عشر من آذار/مارس 2018؛ استهدفت القوات الجوية الإسرائيلية هدفًا في سوريا وذلك بعدما أطلق الجيش السوري عدّة صواريخ على طائرات إسرائيلية فوق هضبة الجولان. ذكرت إسرائيل أن أحد الصواريخ السورية قد أُسقطَ من قبل صاروخ آرو في حين لم تتعرض أيا من طائراتها للتلف.[14] في السياق ذاته؛ أكدت الحكومة الإسرائيلية على استهدافها لشحنات سلاح كانت تُنقل لحزب الله في لبنان في حين ادّعى الجيش السوري أنّ الموقع عبارة عن ثكنة عسكريّة بالقرب من مدينة تدمر.

حوادث نيسان/أبريل 2018[عدل]

9 نيسان/أبريل[عدل]

اتهمت كل من روسيا وسوريا إسرائيل بتنفيذ غارة جوية في التاسع من نيسان/أبريل 2018 ضد القاعدة الجوية في بني ياس والمعروفة أكثر باسم مطار التيفور الذي يقعُ خارج مدينة تدمر في وسط سوريا. في السياق ذاته؛ ذكرت وزارة الدفاع الروسية أنّ طائرة إسرائيلية قد أطلقت ثمانية صواريخ على القاعدة من الأجواء اللبنانية؛ خمسة منها تم اعتراضها من قبل أنظمة الدفاع الجوي السورية. بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فقد قُتل جرّاء الغارة ما لا يقل عن 14 شخصًا وأصيب آخرون بجراح.[15] أشارَ المرصد كذلك إلى أنّ سبعة من القتلى هم منَ الجنود الإيرانيين.[16] في 16 أبريل/نيسان؛ صرّحَ متحدث عسكري لم يكشف عن اسمه لجريدة نيويورك تايمز وأكّد شنّ بلاده لتلكَ الضربات الجوية.

29 نيسان/أبريل[عدل]

قُتل ما لا يقل عن 26 من الموالين لحزب البعث خلال الضربات الصاروخية في 29 نيسان/أبريل على محافظة حماة وسط سوريا. وفقًا لوسائل إعلام إيرانية فإنّ 18 من القتلى إيرانيون.[17] شملت الضربات كذلكَ قاعدة جوية بالقُرب من محافظة حلب قالت إسرائيل أنها عبارة عن مستودعٍ لتخزين صواريخ أرض-أرض. تزامنًا مع ذلك؛ نشرَ المرصد السوري لحقوق الإنسان (ساهر) بيانًا ذكر فيه: «بالنظر إلى طبيعة الهدف؛ فمنَ المرجح أن يكون الهجوم إسرائيليًا.[18]»

حوادث أيار/مايو 2018[عدل]

ذكرت وسائل الإعلام العربية يوم 6 أيار/مايو 2018 مقتل ثمانية أعضاء من القوات الجوية السورية و150 من شعبة الدفاع الجوي في انفجار غامض على مستوى الطريق الرابط بين مدينتي دمشق والسويداء. حسب نفس وسائل الإعلام؛ فإنّ القتلى هم جنود من الكتيبة المسؤولة عن إسقاط الطائرة الإسرائيلية من طراز إف-16 قبل شهرين. لكن وفي المُقابل؛ أكّدت المصادر السورية –التابعة للحكومة- مقتل ثمانية فقط ثم اتهمت إسرائيل باغتيالهم.[19]

ذكرت وسائل إعلام سورية في 8 أيار/مايو 2018 أنّ طائرات حربية إسرائيلية عدة قد هاجمت قواعد عسكرية في سوريا بسبب احتمالية الوجود الإيراني. ادّعت الحكومة السورية أن اثنين من الصواريخ الإسرائيلية قد استهدفا قافلة أسلحة في قاعدة قُرب الكسوة لكنّ المضادات قد أسقطتهما قبلَ الوصول.[20]

في العاشر من أيار/مايو؛ اتهمَ جيش الدفاع الإسرائيلي قوات النخبة السورية-الإيرانية بإطلاق نحو 20 قذيفة باتجاه الجولان المحتل مما تسبب في بعض الأضرار الماديّة.[21] ردّت إسرائيل على هذا بحملة قصف ممنهجة ومكثفة لمناطق عدّة في سوريا. حسب وزارة الدفاع الروسية؛ فقد شاركت في هذه الحملة 28 طائرة إسرائيلية أطلقت حوالي 70 صاروخًا.[22] ومع ذلك فإن الجيش العربي السوري أعلنَ عن مسؤوليته عن هجوم على ثكنات الجيش الإسرائيلي،[23] حيث أكّد فارس شهابي عضو البرلمان السوري في حلب أن السوريين وليس الإيرانيين من ضربوا أهدافًا إسرائيلية وذلك ردا على القصف الإسرائيلي على سوريا.[24][25]

حصلت في 18 أيار/مايو انفجارات داخلَ مطار حماة العسكري. ذكرت سكاي نيوز عربية أنّ ما حصلَ من انفجارت ناجمٌ عن ضربات موجهة ضد إيران من خلال منظومة باور 373 للدفاع الجوي طويلة المدى والتي وُضعت في الخدمة في آذار/مارس 2017.[26] أمّا موقع بغداد بوست فقد ذكرَ أن الطائرات الإسرائيلية قد استهدفت قواعد للحرس الثوري في المطار كما أشارَ إلى أن القصف جاء بعد وقت قصير من ضرب مواقع الميليشيات العراقية الذين تجمعوا هناك.[27] في حين ذهبَ موقع ديبكا للحديث عن الضحايا حيث أشار إلى وقوع عشرات القتلى منَ السوريين والإيرانيين في التفجيرات.[28]

في الرابع والعشرين من أيار/مايو؛ حلّقت طائرات حربية إسرائيلية فوقَ الأجواء اللبنانية ثم قصفت قاعدة عسكريّة بالقرب من مطار حمص.[29][30][31] وفقًا للمرصد السوري فإنّ للهجوم استهدفَ قاعدة تابعة لحزب الله على التُراب السوري.[32] لقي خلال هذه الهجمات واحد وعشرين شخصًا مصرعهم بما في ذلك تسعة إيرانيين.[33]

حوادث حزيران/يونيو 2018[عدل]

وفقا لصحيفة السياسة الكويتية فإن إسرائيل قد استهدفت الميليشيات الشيعية العراقية في سوريا بموافقة كل من روسيا والولايات المتحدة في 18 حزيران/يونيو 2018 مما تسبّب في مقتل 52 مُقاتلًا.[34] في هجوم آخر؛ أشارت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أن اثنين من الصواريخ الإسرائيلية قد ضربت قاعدة عسكريّة بالقُرب من مطار دمشق الدولي يوم 26 يونيو.[35] أكّد الناشطون المحليون على أن الطائرات الحربية الإسرائيلية قد استهدفت طائرة شحن إيرانية كان يتم تفريغها في المطار،[36] أمّا المرصد السوري لحقوق الإنسان فقد أكّد على أن القذائفَ الإسرائيليةَ قد ضربت مستودعات أسلحة تابعة لـحزب الله بالقرب من المطار كما أكد على فشلِ أنظمة الدفاع الجوي السورية في منع الضربات الإسرائيلية.[37]

حوادث تموز/يوليو 2018[عدل]

وفقا للمعارضة السورية فإنّ ضربة جوية إسرائيلية قد دمرت مستودعات ذخيرة تابعة لميليشيات لنظام الأسد في حي بجنوب درعا يوم الثالث من تموز/يوليو.[38] أفادَ التلفزيون الرسمي السوري في 8 تموز/يوليو أن الطائرات الإسرائيلية قد استهدفت قاعدة التيفور بالقُرب من حمص فيما أسقطت أنظمة الدفاع الجوي السورية عددًا من الصواريخ. في حين أن وسائل الاعلام الرسمية السورية لم تُبلغ عن أي إصابات؛ ذكرت المعارضة السورية أن تسعة أشخاص قد قُتلوا خلالَ الضربات. نقلا عن وسائل الإعلام العربية بما في ذلك قناة الجزيرة فإنّ أربعة إلى ست صواريخ قد ضربت القاعدة والمناطق المحيطة بها.[39] في 11 يوليو من عام 2018؛ تمكنت صواريخ باتريوت من اعتراض طائرة استطلاع بدون طيار سورية تسللت إلى شمال إسرائيل التي ردّت على ذلك بمهاجمة ثلاث مواقع عسكرية سورية في منطقة القنيطرة.[40][41] في 22 يوليو من نفس العام؛ ذكرَ التلفزيون الرسمي السوري أن ضربة جوية إسرائيلية قد استهدفت موقعًا عسكريًا في مدينة مصياف في محافظة حماة مما تسبب في أضرارٍ ماديةٍ فقط.[42] بعد ذلك بثلاث أيام نجحت قوات الدفاع الإسرائيلية في اعتراض مقاتلة سورية من طراز سوخوي كانت قد عبرت عن ميلا واحدًا داخلَ المجال الجوي الإسرائيلي. ردّ الجيش الإسرائيلي على ذلك من خلال إطلاق النار على الطائرة باستخدام اثنين من صواريخ باتريوت.[43]

حوادث أيلول/سبتمبر 2018[عدل]

حصلت انفجارات كبيرة في قاعدة جوية تابعة للجيش السوري بالقُرب من العاصِمة دمشق في 2 أيلول/سبتمبر 2018. لم يُعرف مصدر هذا الهجوم لكنّ غالبية وكالات الأنباء رجحت أنه ناجمٌ عن طائرات حربية إسرائيلية. في المُقابل نفت سوريا حصول هجوم من هذا النوع مؤكدةً في الوقت ذاته على أن الانفجارات ناجمة عن أعطال كهربائية.[44]

أفادت وسائل الإعلام السوريّة بأن الطائرات الإسرائيلية قد هاجمت قواعدَ إيرانية في مدينة حماة في 4 أيلول/سبتمبر عام 2018 مما تسبب في مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة اثني عشر آخرين. بحسب مصدر عسكري؛ فإنّ الدفاعات الجوية السورية قد اعترضت عدة قذائف كانت تستهدفُ قرية وادي العيون.[45] كشفت إسرائيل عن تسديد قواتها لأكثر من 200 ضربة جوية ضد أهداف إيرانية في سوريا كما أكّدت على إطلاق أكثر من 800 صاروخًا وقذيفة هاون على مدى عام ونصف فقط مما تسبب في تهريب إيران لأسلحتها من سوريا.[46] زعمت إسرائيل كذلك استهداف مطار دمشق الدولي في 15 سبتمبر مما نجمَ عن ذلك تدمير مستودع أسلحة تابع لحزب الله. لكن وفي المقابل فقد زعمت وسائل الإعلام التابعة للولة السورية اعتراض المضادات لكل تلك الصواريخ.[47]

المراجع[عدل]

  1. ^ "i24news - See beyond". تمت أرشفته من الأصل في 27 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2017. 
  2. ^ "UN rejects Israel's claim over Syria's Golan Heights". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2017. 
  3. ^ "Israel kills two Syrian gunmen on Golan border". The Times of Israel. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2014. 
  4. ^ "Israel carries out air strikes inside Syria". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2017. 
  5. ^ "Israeli fighter jets fired upon during Syria mission in clash with pro-Assad forces". The Guardian. 17 March 2017. 
  6. ^ "Syrian media: Israel attacked installation near Damascus". 
  7. ^ "Israel strikes Iran-supplied arms depot near Damascus airport". 
  8. ^ Israeli jets attack anti-aircraft battery in Syria in retaliatory strike: Israeli military says airstrike on missile launcher followed attack on jets on reconnaissance mission over Lebanon The Guardian, 16 October 2017. نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Israel strikes military site near Damascus, Syria's state-run news claims CNN, 3 December 2017. نسخة محفوظة 14 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Israeli missiles hit army base near Damascus: Reports AJ, 2 December 2017. نسخة محفوظة 02 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Syria says it shot down 3 missiles fired from Israel Business Insider, 5 December 2017. نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Syria blames Israel for overnight attack on a military airbase Times of Israel, 7 December 2017. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Syrian air defense destroys Israeli missiles targeting military position in Damascus". Xinhua. 7 February 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2018. 
  14. ^ CNN، Oren Liebermann and Euan McKirdy. "Israeli jets strike inside Syria; evade anti-aircraft missiles". CNN. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2017. 
  15. ^ "Russia, Syria blame Israel for deadly strike on Syrian air base". Times of Israel. 9 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2018. 
  16. ^ "Israeli attack on T-4 Airbase killed 7 Iranian soldiers". 10 April 2018. 
  17. ^ "18 Iranians killed in Syria explosions". Israel National News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. 
  18. ^ France-Presse، Agence (2018-04-30). "'Iranians killed in suspected Israeli strike' in Syria". The Telegraph (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2018. 
  19. ^ "סוריה: פיצוץ מסתורי שכוון נגד אנשי מערך ההגנה האווירית". Ynet News. 7 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2018. 
  20. ^ "SYRIA ACCUSES ISRAEL OF NEW STRIKES WHILE IDF ORDERS BOMB SHELTERS OPENED". Jerusalem Post. 8 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2018. 
  21. ^ "PROJECTILES FIRED TOWARDS ISRAELI FORWARD DEFENSIVE LINE IN THE GOLAN". Jerusalem Post. 10 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2018. 
  22. ^ "Israel Launches Most Extensive Strike in Syria in Decades After Iranian Rocket Barrage". هاآرتس. هاآرتس. 10 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2018. 
  23. ^ "Breaking - Syrian Army strikes Israeli targets in the Golan Heights in retaliation to Israeli bombardment - Muraselon". 9 May 2018. 
  24. ^ "Fares Shehabi MP on Twitter". 
  25. ^ "Twitter". mobile.twitter.com. 
  26. ^ "11 said killed, dozens hurt in blasts at Syria's Hama air base, cause unclear". Times of Israel. 18 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 
  27. ^ "Video: Israel hits IRGC gatherings near Hama airport". The Baghdad Post. 18 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 
  28. ^ "Exclusive: A ground force caused big explosion at Hama air base with 8 missiles". Debkafile. 18 May 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2018. 
  29. ^ "Syria: Military Airport Near Homs Was Subject to 'Missile Aggression'". Haaretz. 24 May 2018. 
  30. ^ http://www.newsweek.com/israel-bombs-new-military-positions-syria-and-missiles-fire-back-reports-say-944513
  31. ^ Report: Israel attacked a Hezbollah base in Syria - Arab-Israeli Conflict - Jerusalem Post نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "REPORT: ISRAEL ATTACKED A HEZBOLLAH BASE IN SYRIA". Jerusalem Post. 25 May 2018. 
  33. ^ "21, INCLUDING IRANIANS, REPORTED KILLED IN IAF STRIKE IN SYRIA". Jerusalem Post. 27 May 2018. 
  34. ^ "ISRAEL STRUCK IRANIAN-BACKED SHIA MILITIA IN IRAQ WITH RUSSIAN APPROVAL". Jerusalem Post. 19 June 2018. 
  35. ^ "Two Israeli missiles land near Damascus International Airport". الوكالة العربية السورية للأنباء. الوكالة العربية السورية للأنباء. 26 June 2018. 
  36. ^ "Israel reportedly struck Iranian cargo plane in Damascus". المصدر نيوز. المصدر نيوز. 26 June 2018. 
  37. ^ "Syrian media: two Israeli missiles strike near Damascus airport". جيروزاليم بوست. جيروزاليم بوست. 26 June 2018. 
  38. ^ "REPORT: ISRAEL ATTACKED WEAPON DEPOTS BELONGING TO ASSAD REGIME, MILITIAS". Jerusalem Post. Jerusalem Post. 3 July 2018. 
  39. ^ "SYRIAN TV: ISRAEL RESPONSIBLE FOR AIR STRIKES ON T-4 MILITARY BASE IN HOMS". Jerusalem Post. Jerusalem Post. 8 July 2018. 
  40. ^ "IDF attacks Syrian military posts". Israel National News. Israel National News. 12 July 2018. 
  41. ^ "Israel said to strike Iran-linked base in northern Syria". Times of Israel. Times of Israel. 15 July 2018. 
  42. ^ "ISRAEL STRUCK MILITARY POST IN HAMA PROVINCE, SYRIAN STATE TELEVISION SAYS". Jerusalem Post. Jerusalem Post. 22 July 2018. 
  43. ^ "Two Patriot missiles were launched at a Syrian Sukhoi fighter jet that infiltrated about 1 mile into Israeli airspace. The IDF monitored the fighter jet, which was then intercepted by the Patriot missiles.". IDF spokesperson. IDF spokesperson. 24 July 2018. 
  44. ^ "Casualties Reported in Alleged Israeli Strike on Damascus Overnight; Syria, Iran Deny". Haaretz. Haaretz. 2 September 2018. 
  45. ^ "'Israel Strikes Iranian, Assad Regime Targets' in Syria". Haaretz. Haaretz. 4 September 2018. 
  46. ^ "ISRAEL STRUCK OVER 200 IRANIAN TARGETS IN SYRIA OVER PAST YEAR". Jerusalem Post. Jerusalem Post. 4 September 2018. 
  47. ^ "Israeli Missiles Intercepted in Strike Near Damascus Airport, Syrian State Media Reports". Haaretz. Haaretz. 15 September 2018.