معركة جديدة الفضل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مجزرة جديدة الفضل)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
معركة جديدة الفضل
جزء من الحرب الأهلية السورية وهجوم ريف دمشق
التاريخ 16–21 أبريل 2013 (5 أيامٍ)
الموقع ريف دمشق، سوريا
النتيجة انتصار الجيش السوري
المتحاربون
SyrianNationalCoalitionOfficialLogo.svg الائتلاف السوري الجهاديون السنة سوريا الحكومة السورية
القادة والزعماء
محمد جميل نوفل  [1] غير معروف
الوحدات المشاركة
صقور الشام الحرس الجمهوري[2]
  • الفوج 555 قوات خاصة (المحمول جوا)[2]
  • فوج المدفعية 100[3]
القوة
270–300[4] 3،000[5]
الإصابات والخسائر
150–190 قتيل غير معروف
مقتل 100–300 مدنيين

معركة جديدة الفضل كانت معركة خلال الحرب الأهلية السورية، التي سيطر خلالها الجيش السوري على جديدة الفضل وعرطوز واتهمته مصادر معارضة بقتل ما يصل إلى 500 شخص (بمن في هم المقاتلون). وقد اتهم الجيش السوري، من جانبه، المتمردين بقتل مؤيدي الحكومة.

المعركة[عدل]

في 16 أبريل، انتقل الجيش السوري إلى السيطرة على بلدتي جديدة عرطوز وجديدة الفضل في ريف دمشق.

وفي 20 أبريل، كان الجيش السوري حريصا على السيطرة الكاملة على بلدة جديدة الفضل، جنوب غرب دمشق، حيث دخل المتمردون إلى البلدة قبل أربعة أيام، وقتل 69 شخصا في المعارك التي دامت أربعة أيام، وكان معظمهم من المتمردين.[6] وكان القتال يؤثر أيضًا على بلدة جديدة عرطوز القريبة، التي يغلب عليها الطابع المسيحي.[7]

وفي 21 أبريل، استولى الجيش السوري على جديدة الفضل، مع ادعاءات بارتكاب مذبحة من المعارضة. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 250 شخصاً قتلوا منذ بداية المعركة من أجل جديدة الفضل، قبل خمسة أيام، مع قدرتهم على توثيق هوية 127 شخصاً من القتلى، بما في ذلك 27 من المتمردين. وهناك ادعاء آخر لللمعارضة، وهو أن الخسائر في الأرواح قد أودت بحياة 450.[8][9][10] وادعى أحد النشطاء أنه شاهد 98 جثة في شوارع البلدة و86 جثة في عيادات مؤقتة تم إعدام ها ب إجراءات موجزة. وذكر ناشط آخر أن هم قاموا بتوثيق 85 شخص أُعدموا، بمن فيهم 28 شخصا قتلوا في مستشفى مؤقت.[4] وأفادت لجان التنسيق المحلية الجماعة الناشطة المعارضة بمقتل 483 شخصا في المعركة من أجل هذه البلدة، وحوالي 300 من هم من المدنيين، و150 من المتمردين. شارك في القتال 3،000 جنديا من القوات الحكومية.[5]

كما أبلغت وكالة أنباء الدولة الرسمية، سانا، عن انتصار الجيش السوري في البلدة، مضيفة أنه ألحق خسائر فادحة بالمتمردين.[8] وأظهر تلفزيون الدولة السوري صورا للبلدة مع قيام الجنود بتسيير دوريات في الشوارع وبوجود جثث للمتمردين على الأرض.[4]

وقال جمال الجولاني، وهو عضو في جماعة المعارضة التابعة لمجلس قيادة الثورة، إن هناك 270 متمردا في البلدة، وأن المتمردين ليست لديهم فرصة لصد الهجوم الذي يشنه الجيش. وقال نشطاء المعارضة إن المحال التجارية تعرضت للتخريب أو النهب. وأضاف أن مئات القذائف قد أطلقت أثناء المعركة وأن 400 من المصابين كانوا في المستشفيات المؤقتة.[3]

وتتناقض المصادر العسكرية مع روايات الناشطين عن المعركة، وقالت إن المقاطعة معروفة بدعمها للحكومة، وأن الجيش قد رد على نداءات من السكان بعد أن قام المتمردون في البلدة بالقبض على 20 جنديا و50 من السكان. وقد نشر المتمردون عددا كبيرا من القناصة في المدينة. وقُتل اثنان من الضباط وكثير من الجنود في اليوم الأول. وبعد تحييد القناصة بمساعدة السكان المحليين، دخل الجيش المقاطعات الأربع للبلدة، واندلعت اشتباكات عنيفة، حيث قتل 80 من المتمردين في اليوم الأول. وفي اليومين التاليين، استولى الجيش على الجزء الأخير من المدينة، حيث انسحب معظم المتمردين، مما أدى إلى مقتل 110 متمردا آخر في اليومين اللذين قاتلوا في هما، بمن في هم زعيمهم محمد جميل نوفل. وقد استخدمت الدبابات والمدفعية خلال اليوم الأخير لسحق بقايا المتمردين. وأضافت المصادر العسكرية أنهم وجدوا مقبرة جماعية في جديدة الفضل، وقالت إن المتمردين يستخدمونها لدفن موتاهم وجنود الحكومة ومؤيديهم المدنيين الذين قتلوا.[1]

وقدم ناشطون من المعارضة وصفهم لهذه المعركة: قالوا إن الجيش دخل إلى الحي وانسحب منه خلال الأيام الثلاثة الأولى من المعركة، وأن 100 إلى 200 شخص قتلوا ودفنوا خلال تلك الفترة. و قال شامل الجولاني، من شبكة شام المعارضة، إن العديد من القتلى كانوا من داريا والمعضمية، حيث كان القتال مستمرا منذ شهور. و بعد الأيام الثلاثة الأولى، انسحب المتمردون، تاركين البلدة تحت سيطرة الجيش السوري. و قالت الناشطة سواسية إن جديدة الفضل مستهدفة هو لأنها حاضنة للمتمردين المسلحين ضد الحكومة.[2]

وفي 22 أبريل، أكمل الجيش عمليته في المدينة وسحب معظم قواته، وترك الدوريات والقناصة في البلدة.[2]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Matthew Weaver. "Army account of Damascus suburb attack". the Guardian. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014. 
  2. ^ أ ب ت ث "Up to 500 feared dead in Damascus suburb: activist". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014. 
  3. ^ أ ب "Slaughter rEported Near Damacus". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 20 May 2015. 
  4. ^ أ ب ت "Assad's forces kill 85 in Damascus suburb, activists say". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014. 
  5. ^ أ ب "Syrian activist group: Record number of dead found". CNN. 21 April 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014. 
  6. ^ https://web.archive.org/web/20130420200826/http://timesofindia.indiatimes.com/world/middle-east/Dozens-killed-in-battle-near-Damascus-Watchdog/articleshow/19650952.cms. تمت أرشفته من الأصل في 20 April 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 April 2013.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  7. ^ "Syrie : Combats sanglants entre rebelles et forces du régime près de la frontière libanaise". L'Orient-Le Jour. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014. 
  8. ^ أ ب "Syria army seizes Jdaidet al-Fadl 'killing dozens'". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014. 
  9. ^ "At least 100 dead after 6 days of clashes in Syria, activists say". Fox News. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014. 
  10. ^ "Some 150 were killed on Monday". Syriahr.com. اطلع عليه بتاريخ 25 October 2014.