الحسن بن علي بن أبي طالب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 24°28′1″N 39°36′50.21″E / 24.46694°N 39.6139472°E / 24.46694; 39.6139472

الحسن بن علي بن أبي طالب
تخطيط لاسم الحسن
سبط رسول الله وحفيده وريحانته،
سيد شباب أهل الجنة، أبو محمد
الولادة 15 رمضان 3 هـ، الموافق 4 مارس 625م
الوفاة 7 صفر 50 هـ، الموافق 9 مارس 670م
دفن في البقيع
مبجل(ة) في الإسلام
النسب أبوه : علي بن أبي طالب
أمه : فاطمة الزهراء

إخوته :
الحسين بن علي بن أبي طالب
العباس بن علي بن أبي طالب
عمر بن علي بن أبي طالب
زينب بنت علي
أم كلثوم بنت علي
المحسن بن علي
محمد بن الحنفية
أبو بكر بن علي بن أبي طالب[1][2]

زوجاته :
أم كلثوم بنت الفضل بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم
خولة بنت منظور بن زَبّان بن سيار بن عمرو
أم بشير بنت أبي مسعود عقبة بن عمرو بن ثعلبة
جعدة بنت الأشعث بن قيس بن معدي كرب الكندي[3]
أم ولد تدعى بقيلة
أم ولد تدعى ظمياء
أم ولد تدعى صافية
أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله
زينب بنت سبيع بن عبد الله أخي جرير بن عبد الله البجلي

أبناؤه (المتفق عليه) :
الحسن المثنى بن الحسن السبط
فاطمة بنت الحسن بن علي
زيد بن الحسن السبط
أم الحسن بنت الحسن بن علي
القاسم بن الحسن بن علي
عبد الله بن الحسن بن علي
حسين بن الحسن بن علي (حسين الأثرم)
عبد الرحمن بن الحسن بن علي
أم سلمة بنت الحسن بن علي
أم عبد الله بن الحسن بن علي
عمرو بن الحسن بن علي
طلحة بن الحسن بن علي

الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي (15 رمضان 3 هـ - 7 صفر 50 هـ / 4 مارس 625 م - 9 مارس 670 م)، هو أول أسباط نبي الإسلام محمد بن عبد الله وحفيده، وخامس الخلفاء الراشدين، والإمام الثاني عند الشيعة، أطلق عليه النبي محمد لقب سيد شباب أهل الجنة فقال:[4] «الحسَنَ والحُسَيْنَ سيِّدا شبابِ أَهْلِ الجنَّةِ»، وكنيته أبو محمد، أبوه علي بن أبي طالب ابن عم النبي محمد، ورابع الخلفاء الراشدين، وأول الأئمة عند الشيعة، أمه: فاطمة بنت النبي محمد، وقيل أنه أشبه الناس بالنبي.[5]

ولد في النصف من شهر رمضان عام 3 هـ، وكان النبي محمد يحبه كثيرًا ويقول:[6] «اللهم إني أحبه فأحبه»، بويع بالخلافة في أواخر سنة 40 هـ بعد وفاة علي بن أبي طالب، في الكوفة. كما بويع مُعاوية من جديد في بيت المقدس، ودعاه أهل الشام بأمير المؤمنين.[7] وكان الحسن لا يُريد القتال وينفر من الحرب،[8] فكتب إلى مُعاوية يُسالمه ويُراسله في الصلح، واصطلح معه على أن يتولّى مُعاوية الخِلافة ما كان حيًا، فإذا مات فالأمر للحسن. ثمَّ تنازل عن الخِلافة لمُعاوية في شهر ربيع الأوَّل من عام 41 هـ الموافق لعام 661م، وقد سُمّي هذا العام "بعام الجماعة" لإجماع المُسلمين فيه على خليفةٍ واحد.[9] توفي سنة 49 هـ،[10] وقيل سنة لخمسِ ليالٍ خَلَونَ من شهر ربيع الأول سنة 50 هـ، ودفن بالبقيع.[11]

نسبه، كنيته و عائلته[عدل]

كنيته[عدل]

كنيته أبو محمد، من أشهر ألقابه «التقي»؛ وله ألقاب أخرى: التقي، الطيب، الزكي، السيد، المجتبى، السبط. وقد لقبّه النبي محمد بـالسيد.[12]

زوجاته وأبناؤه[عدل]

أحصى الذهبي للحسن تسع زوجات و الشيخ المفيد من علماء الشيعة متفق معه[13]، فزوجاته و أبناؤه منهن:

و أم عبدالله و فاطمة وأم سلمة و رقية لامّهات شتّی.

    اختلف العلماء في عدد أولاده وهناك عدد من الأولاد مذکورون في بعض الکتب و هم اسماعیل و یعقوب و عقیل و محمد الاکبر و محمد الاصغر و ابوبكر و حمزة و أم الخير.[14][15]

     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    قصي
    400
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    عبد العزى
     
     
     
     
     
     
     
     
    عبد مناف
    430
     
     
     
     
     
     
     
    عبد الدار
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    أسد
     
     
     
    مطلب
     
     
    هاشم
    464
     
     
     
    نوفل
     
     
     
    عبد شمس
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    خويلد
     
     
     
     
     
     
     
     
    عبد المطلب
    497
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    عوام
     
    خديجة
     
    حمزة
     
     
    عبد الله
    545
     
     
     
    أبو طالب
     
     
    العباس
     
     
    عبد العزى
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    الزبير
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    محمد
    571
     
    علي
    599
     
    عقيل
     
    جعفر
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    فاطمة
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    مسلم
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
    حسن
    625
     
     
     
     
     
     
    حسين
    626
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     

    ميلاده ونشأته[عدل]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    Allah1.png

    هذه المقالة جزء من سلسلة:
    الإسلام

    أول سبط للنبي محمد ، وأوّل ولد لعلي بن أبي طالب، وفاطمة الزهراء بنت محمد، ولد في النّصف من شهر رمضان، في السّنة الثّالثة من الهجرة.[16] قدم النبي محمد إلى بيت علي ليهنّئه، وسماه «الحسن».

    قيل أن أول من سماه هو رسول الله، وقد أذّن في أذنه اليمنى، وأقام في يسراه.

    سيرته[عدل]

    مع جده النبي[عدل]

    • أمضى الحسن السبط مع النبي محمد زهاء سبع سنوات من حياته[17]، وكان يحبّه الجدّ حبّاً جمّاً، وكثيراً ما كان يحمله على كتفيه ويقول: « اللّهمَّ إنّي أُحبُّه فأحِبَّه »[18].
    • ويقول: « من أحبّ الحسن والحسين فقد أحبّني، ومن أبغضهما فقد أبغضني »[19].
    • ويقول أيضاً: «الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنة »[20].
    • ويقول أيضاً عنهما: « إبناي هذان إمامان، قاما أو قعدا »[21].
    • ولِما يملكه الإمام الحسن من سمو في التفكير، وشموخ روح، كان النبي محمد يتّخذه شاهداً على بعض عهوده، بالرّغم من صغر سنّه، وذكر الواقدي: أنّ النبي محمد عقد عهداً مع ثقيف، كتبه خالد بن سعيد، وشهد عليه الحسن والحسين[22][23].

    بعد وفاة النبي[عدل]

    شارك في فتح شمال إفريقيا وطبرستان في عهد الخليفة الراشد الثالث عثمان بن عفان، ووقف مع أبيه في موقعة الجمل ووقعة صفين وحروبه ضد الخوارج.

    فترة خلافته[عدل]

    استلم الحكم بعد والده وكانت فترة خلافته ستة أشهر، وقيل ثمانية، وكان أول من بايع الحسن قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري فقال: أبسط يدك على كتاب الله وسنة رسوله وقتال المخالفين، فقال الحسن: "على كتاب الله وسنة رسوله فإنهما ثابتان".

    صلحه مع معاوية بن أبي سفيان[عدل]

    كادت أن تندلع الحرب بين الحسن ومعاوية وأنصاره من الشام؛ فقد سار الجيشان حتى التقيا في موضع يقال له (مسكن) بناحية الأنبار؛ كان حريصًا على المسلمين وعدم تفرقهم، فتنازل عن الخلافة، لتكون الخلافة واحدة في المسلمين جميعاً، ولإنهاء الفتنة وإراقة الدماء. وقيل كان تسليم الحسن الأمر إِلى معاوية في ربيع الأول 41 هـ، وقيل في ربيع الآخر، وقيل في جمادى الأولى وقيل سنة 40 هـ؛ فلما تنازل عن الخلافة أصلح الله بذلك بين الفئتين كما أخبر بذلك رسول الله محمد حين قال: «ابني هذا سيد، ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين»[24]. وسمي العام الذي تنازل فيه الحسن عن الخلافة لمعاوية بعام الجماعة. روى عن النبي محمد أنه قال: "الخلافة في أمتي ثلاثون سنة ثم ملك بعد ذلك"[25][26]، فكان آخر الثلاثين يوم انحرف الناس عن الحسن وبويع معاوية.

    ذكر ابن الأثير في كتابه الكامل في التاريخ، أن الحسن سلم الأمر إلى معاوية، لأنه لما راسله معاوية في تسليم الخلافة إليه خطب في الناس، فحمد الله وأثنى عليه وقال:

       
    الحسن بن علي بن أبي طالب
    "إنّا والله ما يثنينا عن أهل الشام شك ولا ندم، وإنما كنا نقاتل أهل الشام بالسلامة والصبر فشيبت السلامة بالعداوة، والصبر بالجزع، وكنتم في مسيركم إلى صفين ودينكم أمام دنياكم، وأصبحتم اليوم ودنياكم أمام دينكم، ألا وقد أصبحتم بين قتيلين: قتيل بصفين تبكون له، وقتيل بالنهروان تطلبون بثأره، وأما الباقي فخاذل، وأما الباكي فثائر، ألا وإن معاوية دعانا لأمر ليس فيه عزّ ولا نصفة، فإن أردتم الموت رددناه عليه وحاكمناه إلى الله عز وجل، بظُبي السيوف، وإن أردتم الحياة قبلناه وأخذنا لكم الرضى".
       
    الحسن بن علي بن أبي طالب

    فناداه الناس من كل جانب: البقية البقية!، وأمضى الصلُح[27].

    وقال البخاري في كتاب الصلح: حدثنا عبد الله بن محمد ثنا سفيان عن أبي موسى قال: سمعت الحسن يقول: "استقبل والله الحسن بن علي معاوية بن أبي سفيان بكتائب أمثال الجبال"، فقال عمرو بن العاص: "إني لأرى كتائب لا تُولي حتى تقتل أقرانها"، فقال معاوية: "إن قتل هؤلاء هؤلاء، وهؤلاء هؤلاء من لي بأمور الناس؟ من لي بضعفتهم؟ من لي بنسائهم"، فبعث إليه رجلين من قريش من بني عبد شمس هما عبد الرحمن بن سمرة، وعبد الله بن عامر، قال: "اذهبا إلى هذا الرجل فاعرضا عليه وقولا له واطلبا إليه"، فأتياه فدخلا عليه فتكلما وقالا له وطلبا إليه[28].

    شروط الصلح[عدل]

    ما يذكره المؤرخون في هذا الشأن هو صحيفة كتب عليها الحسن شروطه مقابل الصلح، ولم يذكر أي من المؤرخين كل ما كتبه عليها، إنما تعرضوا لبعض ما فيها، إلا أنه يمكن أن نصل إلى بعض هذه الشروط بتتبع المصادر والتوفيق فيما بينها، ويمكن تقسيم هذه الشروط إلى ثلاثة أقسام:

    الشروط المتعلقة بالحكم مثل:

    الشروط الأمنية والاجتماعية والدينية:

    • أن لا يُشتم علي وهو يسمع، أو أن لا يذكره إلا بخير.
    • أن لا يلاحق أحداً من أهل المدينة والحجاز والعراق مما كان في أيام أبيه.
    • أن لا يناله بالإساءة.

    الشروط المالية:

    صفاته وخصاله[عدل]

    اسم الإمام الحسن بن علي مخطوطاً في آيا صوفيا، في اسطنبول، بتركيا

    شكله وهيئته[عدل]

    كان أشبه الناس بجده رسول الله محمد في وجهه، فقد كان أبيضا مشربا بحمرة، فعن عقبة بن الحارث أن أبا بكر الصديق لقي الحسن بن علي فضمه إليه وقال: "بأبي شبيه بالنبي محمد ليس شبيه علي" وعلي يضحك، وكان شديد الشبه بأبيه في هيئة جسمه حيث أنه لم يكن بالطويل ولا النحيف بل كان عريضا.

    الكرم والعطاء[عدل]

    • سمع رجلاً إلى جنبه في المسجد الحرام يسأل الله أن يرزقه عشرة آلاف درهم، فانصرف إلى بيته وبعث إليه بعشرة آلاف درهم.
    • وحيّت جارية للحسن بطاقة ريحان، فقال لها: « أنت حرّة لوجه الله » فقيل له في ذلك، فقال: « أدّبنا الله فقال: Ra bracket.png وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا Aya-86.png La bracket.png[29] وما وجدت أحسن من إعتاقها ».
    • وقد قسّم كلّ ما يملكه نصفين، ثلاث مرّات في حياته، وحتّى نعله، ثمّ وزّعه في سبيل الله كما يقول عنه الرّاوي مخاطباً إياه « وقد قاسمت ربّك مالك ثلاث مرّات حتّى النّعل والنّعل ».
    • ويذكر أنه في أحد الأيام دخل فقير المسجد يسأل الناس فأرشده رجل إلى الرجال الذين كانوا في ذلك الجانب من المسجد ليسألهم، وحين توجه إليهم فإذا بهم هم الحسن والحسين، وعبد الله بن جعفر. فأعطاه الحسن 50 درهما، وأعطاه الحسين 49 درهما، وأعطاه عبد الله بن جعفر 48 درهما[محل شك][بحاجة لمصدر].
    • وكان من ألقابه الزكي، المجتبى، كريم أهل البيت، ريحانة رسول الله محمد.

    الحلم[عدل]

    • روي أنّ شاميا رأى الإمام راكباً فجعل يلعنه والحسن لا يردّ، فلمّا فرغ أقبل الحسن فسلّم عليه وضحك فقال: « أيّها الشّيخ أظنّك غريباً ولعلّك شبّهت، فلو استعتبتنا أعتبناك، ولو سألتنا أعطيناك، ولو استرشدتنا أرشدناك، ولو استحملتنا أحملناك، وإن كنت جائعاً أشبعناك، وإن كنت عرياناً كسوناك، وإن كنت محتاجاً أغنيناك، وإن كنت طريداً آويناك، وإن كان لك حاجة قضيناها لك، فلو حرّكت رحلك إلينا وكنت ضيفنا إلى وقت ارتحالك كان أعود عليك، لانّ لنا موضعاً رحباً وجاهاً عريضاً ومالاً كثيراً ». فلمّا سمع الرّجل كلامه بكى، ثمّ قال: « أشهد أنّك خليفة الله في أرضه، الله أعلم حيث يجعل رسالته ».
    • لمّا مات الحسن، بكى مروان بن الحكم في جنازته، فقال له الحسين، أتبكيه وقد كنت تُجرَّعه ما تُجرّعه؟ فقال: إنّي كنت أفعل ذلك إلى أحلم من هذا، وأشار بيده إلى الجبل.

    من أقواله وحكمه[عدل]

    • لا تعاجل الذنب بالعقوبة واجعل بينهما للاعتذار طريقاً.
    • المزاح يأكل الهيبة، وقد أكثر من الهيبة الصامت.
    • الفرصة سريعة الفوت، بطيئة العود.
    • تُجهل النعم ما أقامت، فإذا ولت عرفت.
    • ما تشاور قوم إلا هدوا إلى رشدهم.
    • اللؤم أن لا تشكر النعمة.
    • الخير الذي لا شر فيه: الشكر مع النعمة، والصبر على النازلة.
    • هلاك المرء في ثلاث، الكبر والحرص والحسد، فالكبر هلاك الدين، وبه لعن إبليس، والحرص عدو النفس، به أخرج آدم من الجنة، والحسد رائد السوء، ومنه قتل قابيل هابيل.
    • لا أدب لمن لا عقل له، ولا مروءة لمن لا همة له، ولا حياء لمن لا دين له، ورأس العقل معاشرة الناس بالجميل، وبالعقل تدرك الداران جميعاً، ومن حرم العقل حرمهما جميعاً[30].
    • فوت الحاجة خير من طلبها إلى غير أهلها[31].
    • مكارم الأخلاق عشر: صدق اللسان، وصدق البأس، وإعطاء السائل، وحسن الخلق، والمكافأة بالصنائع، وصلة الرحم، والترحم على الجار، ومعرفة الحق للصاحب، وقرى الضيف، ورأسهن الحياء.
    • ما رأيت ظالماً أشبه بمظلوم من الحاسد[32].
    • علّم الناس علمك، وتعلّم علم غيرك، فتكون قد أتقنت علمك، وعلمت ما لم تعلم[33].
    • لرجل أبلّ من علة: إن الله قد ذكرك فاذكره، وأقالك فاشكره.
    • إذا أضرت النوافل بالفريضة فارفضوها.
    • من تذكر بعد السفر اعتدّ.
    • بينكم وبين الموعظة حجاب العزة.
    • إن من طلب العبادة تزكى لها.
    • قطع العلم عذر المتعلمين[34].
    • أحسن الحسن الخلق الحسن[35].

    فضله[عدل]

    استشهاده[عدل]

    قبر الإمام الحسن في البقيع قبل هدمه.

    ذكرت الروايات أن الحسن بن علي استشهد متأثراً بالسم[37]، و جعدة بنت الأشعث هي التي دست السم بأمر من يزيد حسب بعض الروايات، ورواية أخرى تقول أن معاوية هو الذي أمر جعدة ان تسقيه سماً.[38][39] و يعتقد الشيعة أنّ معاوية حاول مرات لتسمية الحسن و ذلك ليجعل ابنه يزيد خليفة له بخلاف ما نص عليه الصلح.[40] و مساعيه فشلت في ثلاث مرات و في مرة الرابعة تآمر مع جعدة بنت الاشعث ، زوجة الحسن ، فأَرسل لها مائة ألف درهم ووعدها بالزواج من ابنه يزيد شرط أن تدسّ السمّ للحسن ، فاستجابت و قبلت أن تسمه فوضعت السم في شربة من لبن ، و كان الحسن صائمًا فسقته اللبن المسموم في وقت الافطار فشربه فتقطّع كبده، وطلب طشتاً وتقيأ كبده فيه وأدى ذلك إلى شهادته بعد مرض استمر أربعين يومًا. فوفى معاوية لجعدة بالمال، ولكنّه لم يزوجها من ابنه فقال:" من لم تفِ مع الحسن فلا وفاء لها مع يزيد."[41][42] إلا أن أهل السنة والجماعة لا يقرّون بهذا الأمر ولا يحددّون بالضبط من قتل الحسن ويعتبرون ذلك أمرًا مجهولاً غير معروفًا إلا أنهم قد يرجحون أن لأهل العراق يدًا في الأمر لبغضهم للحسن بعد أن تنازل لمعاوية حيث كانوا يدعونه بـ مذّل المؤمنين وقد قال لهم الحسن يومًا: يا أهل العراق مما زهّدني فيكم ثلاث، قتلكم أبي، وانتهابكم متاعي، وطعنكم لي.[43]

    فاستشهد الحسن بن علي في 7 صفر سنة 50 هـ عن عمر يناهز الثمانية و أربعين عاماً و استمرت إمامته لأهل الشيعة عشر سنوات.[44][45]

    قبره بعد الهدم.

    مدفنه[عدل]

    تولى الحسين بن علي مهمة تغسيل جسد أخيه الحسن فغسّله و كفّنه وحمله على سريره وانطلق به إلى قبر جدّه ليجدّد به عهداً.ولمّا وصلوا المسجد اعترض مروان طريق الجنازة للحيلولة دون الدخول بها إلى المسجد. و يعتقد الشيعة أنّ عائشة جاءت على بغلة شهباء و منعت دفنه جوار النبي و قالت لا تدخلوا بيتي من لا أحب.[46][47][48][49] وأقدموا بنو أمية على رشق جنازة الحسن بالسهام.ولكن لم يأذن الحسين لأحد من الهاشميين بالردّ عليهم، عملاً بوصية أخيه الحسن فقطع النزاع وقضى على الفتنة. ثم حُمل جسدُ إلى البقيع ودُفن إلى جوار جدّته فاطمة بنت أسد.[42] أما نظرة أهل السنة لدفن الحسن فيرون أن الحسن لم يأمر بدفنه بجوار النبي محمد بل أن ذلك لم يكن بالحسبان وأنه لا سَند لتلك القصة بل أن بني أمية صلوا على الحسن بأنفسهم ويستشهد السنة بذلك أن سعيد بن العاص هو من صلى عليه.[50]

    كتب عن الحسن بن علي بن أبي طالب[عدل]

    طالع كذلك[عدل]

    المراجع[عدل]

    1. ^ عثمان بن علي بن أبي طالبعباس القمي: "منتهى الآمال", (1/261).
    2. ^ الإرشاد للمفيد: ص 186 - 248.
    3. ^ أ ب أسد الغابة, ج1, ص562.
    4. ^ فضل الحسن والحسين رضي الله عنهما، الموسوعة العقدية، موقع الدرر السنية
    5. ^ البداية والنهاية، لابن كثير الدمشقي، الجزء الثامن، الحسن بن علي بن أبي طالب
    6. ^ صحيح البخاري، كتاب اللباس، باب السخاب للصبيان، حديث رقم 5545
    7. ^ ابن الأثير, عليّ بن أحمد بن أبي الكرم (1967). الكامل في التاريخ، جـ 3. بيروت-لبنان: دار بيروت. صفحة 403. 
    8. ^ ابن قتيبة الدينوري, أبو محمد عبد الله بن مُسلم (1937). الإمامة والسياسة. القاهرة-مصر: دار المعارف. صفحة 153. 
    9. ^ المسعودي, أبو الحسن علي بن الحسين (2005). مروج الذهب ومعادن الجوهر، جـ 3. بيروت-لبنان: المكتبة العصريَّة، اعتنى به وراجعه: كمال حسن مرعي. صفحة 24. 
    10. ^ الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني، ترجمة الحسن بن علي بن أبي طالب
    11. ^ الطبقات الكبرى، لابن سعد البغدادي، ترجمة الحسن بن علي بن أبي طالب
    12. ^ الأربلي، كشف الغمة،ج 2 ص 296.
    13. ^ الإرشاد ،الجزء:2، صفحة:20.
    14. ^ سير أعلام النبلاء ط الرسالة ، الذهبي ،الجزء:3،صفحة:279.
    15. ^ تاريخ اليعقوبي ، اليعقوبي، الجزء:2، صفحة :135.
    16. ^ الشيخ المفيد،الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، ج2، ص5
    17. ^ دلائل الإمامة للطبري، ص60
    18. ^ تاريخ الخلفاء، ص188
    19. ^ البحار، ج43، ص264
    20. ^ تاريخ الخلفاء، ص189
    21. ^ البحار، ج 43، ص278
    22. ^ الطبقات الكبرى، ج1، ص33
    23. ^ غاية المرام، ص287
    24. ^ صحيح البخاري.
    25. ^ رواه الترمذي (2226) وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي
    26. ^ خلافة الحسن بن علي - الدرر السنية
    27. ^ الكامل في التاريخ لابن الأثير، المجلد الثالث، صفحة 406، طبعة بيروت، 1385 هـ، 1965م.
    28. ^ صحيح البخاري، كتاب الصلح.
    29. ^ القرآن الكريم، سورة النساء الآية 86.
    30. ^ (أعيان الشيعة 4 ق1/107).
    31. ^ الحسن بن علي, عبد القادر أحمد اليوسف, 60).
    32. ^ مطالب السؤول, 69.
    33. ^ كشف الغمة, 170.
    34. ^ تحف العقول, 169.
    35. ^ الخصال, 29.
    36. ^ مسند الإمام أحمد بن حنبل رقم الحديث: 1219 (حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا فِطْرٌ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ نَافِعٍ النَّوَّاءِ، قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مُلَيْلٍ، قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ قَبْلِي نَبِيٌّ إِلَّا قَدْ أُعْطِيَ سَبْعَةَ رُفَقَاءَ نُجَبَاءَ وُزَرَاءَ، وَإِنِّي أُعْطِيتُ أَرْبَعَةَ عَشَرَ: حَمْزَةُ، وَجَعْفَرٌ، وَعَلِيٌّ، وَحَسَنٌ، وَحُسَيْنٌ، وَأَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ، وَالْمِقْدَادُ، وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ، وَأَبُو ذَرٍّ، وَحُذَيْفَةُ، وَسَلْمَانُ، وَعَمَّارٌ، وَبِلَالٌ ".
    37. ^ سير أعلام النبلاء ط الرسالة، الذهبي، الجزء:3،صفحة:275.
    38. ^ مقاتل الطالبيين ؛ أبو الفرج الأصبهاني ، دار المعرفة، بيروت؛ صفحة 82،81.
    39. ^ أنساب الأشراف ؛للبلاذري ؛جزء:1،صفحة:404.
    40. ^ الإمام الحسن ابن علي؛من صفخة المعجم الإسلامي.
    41. ^ کتاب منتهى الامال ؛ الشیخ قمي ؛ الجزء الاول؛صفحة:326.
    42. ^ أ ب کتاب الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد ؛ الشیخ مفيد؛ الجزء الثاني؛ صفحة : 19-16.
    43. ^ حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس
    44. ^ الكامل في التاريخ، ابن الأثير، أحداث سنة تسع وأربعين.
    45. ^ مقاتل الطالبيين، أبو الفرج الأصبهاني، ص20.
    46. ^ الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، مفيد، محمد بن محمد ، الجزء : 2 ،صفحة : 18.
    47. ^ تأريخ اليعقوبي،اليعقوبي، جزء:2؛صفحة:134.
    48. ^ مقاتل الطالبيين ، أبو الفرج الأصبهاني ، دار المعرفة، بيروت؛ صفحة 82.
    49. ^ تاريخ دمشق ، لابن عساكر ،الجزء:13 ،صفحة:293.
    50. ^ حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس ، ج1 / ص132
    منصب سياسي
    سبقه
    علي بن أبي طالب
    أمير المؤمنين وخليفة المسلمين
    Icone-Islam.svg

    40هـ - 41هـ

    تبعه
    معاوية بن أبي سفيان
    ألقاب شيعيَّة
    سبقه
    علي بن أبي طالب
    ثاني الأئمة عند الشيعة الإثنا عشرية

    661669

    تبعه
    الحسين بن علي