قهوة تركية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
قهوة تركية
Turkish coffee in Istanbul.jpg
معلومات عامة
المنشأ
بلد المطبخ
الترتيب

القهوة التركية هو نوع من القهوة تُعد باستخدام حبوب البن المطحونة بدقة شديدة دون تصفية.

تشير القهوة التركية إلى طريقة لتخمير البن المطحون جيدًا. يمكن استخدام أي حبة قهوة؛ تعتبر أصناف البن العربي هي الأفضل، ولكن يتم أيضاً استخدام روبوستا أو مزيج منهما. يجب طحن الحبوب إلى مسحوق ناعم جداً، والذي يترك في القهوة عند تقديمه.[2] قد يتم طحن القهوة في المنزل في مطحنة يدوية مصنوعة للطحن الدقيق جدًا (المطاحن الكهربائية المنزلية غير مناسبة) أو طحنها لطلب تجار القهوة في معظم أنحاء العالم أو شراؤها جاهزة من العديد من المتاجر.

على الرغم من أن كلمة قهوة ذات أصل عربي، إلا أن ثقافة المقاهي قد ظهرت أيام الدولة العثمانية حينما كانت هذه هي الطريقة الرائجة لتحضير القهوة.[3]

نبذة تاريخية[عدل]

فنجان قهوة تركية
أواني القهوة التركية في الأردن

ظهرت القهوة التركية لأول مرة في الإمبراطورية العثمانية في القرن السادس عشر في عهد سليمان القانوني السلطان العثماني في القرن الرابع عشر، عن طريق والي اليمن وقتها أوزديمير باشا، فولع بها البلاط الملكي وتفننوا في تحضيرها وتقديمها وفي ظل التفسيرات الصارمة للقرآن، اعتبرت القهوة القوية مخدراً وكان استهلاكها ممنوعاً. بسبب الشعبية الهائلة للمشروب، رفع السلطان هذا الحظر في النهاية لدرجة أنهم إستحدثوا منصب جديد في القصر وهو منصب معد القهوة يهتم بتفاصيل القهوة للسلطان ويشرف عليها.[4]

وصلت القهوة إلي العامة وارتبطت بالمناسبات الاجتماعية والقومية وأصبحت جزء من الثقافة التركية، وفتح أول مكان عام لشرب القهوة في إسطنبول في نصف القرن الخامس عشر، من شخص ينادي بالحكم، وسيدة تدعي شمس، تجمع هناك الاعيان والمثقفين يشربون القهوة، ويتحدثون في الأمور العامة والسياسية.

قهوة تركية- الصورة في القاهرة

وصلت ثقافة القهوة التركية إلى بريطانيا وفرنسا من منتصف إلى أواخر القرن السابع عشر. افتتح يهودي عثماني أول مقهى في بريطانيا في منتصف القرن السابع عشر. في ثمانينيات القرن السادس عشر، حيث ورد أن السفير التركي في فرنسا أقام حفلات فخمة لنخبة المدينة حيث كان العبيد الأفارقة يقدمون القهوة للضيوف في فنجان الخزف على صحون ذهبية أو فضية.[5]

طريقة تحضير القهوة التركية[عدل]

تُصنع القهوة التركية عن طريق إضافة مسحوق القهوة للماء والسكر في العادة حتى يغلي في إناء خاص يسمى ركوة في تركيا، وغالبًا ما يُطلق عليه اسم ابريق في مكان آخر. بمجرد أن يبدأ الخليط في الرغوة،[6] وقبل أن يغلي، يُرفع عن النار؛ يمكن إعادة تسخينه لفترة وجيزة مرتين إضافيتين لزيادة الرغوة المطلوبة. في بعض الأحيان يتم توزيع حوالي ثلث القهوة على أكواب فردية؛ يتم إرجاع الكمية المتبقية إلى النار وتوزع على الكؤوس بمجرد أن تغلي.

يضاف السكر إلى القهوة التركية أثناء التخمير، لذلك يجب تحديد كمية السكر عند تحضير القهوة. قد يتم تقديمه غير محلى ((بالتركية: sade kahve)‏) بسكر قليل أو معتدل ((بالتركية: orta şekerli)‏)، أو حلو ((بالتركية: tatlı)‏).[7][8] والنكهة في بعض الأحيان مع الهيل، [2] المصطكي، سحلب، [9] أو العنبر.[10] يتم نقل الكثير من مسحوق القهوة المطحونة من "cezve" إلى الفنجان؛ في الكوب، يستقر البعض في القاع ولكن يظل الكثير معلقًا ويتم تناوله مع القهوة.[11]

طريقة التقديم[عدل]

يتم تقديم القهوة بشكل تقليدي في نوع خاص من فنجان الخزف الصغير يسمى (بالتركية: kahve finjan)‏.وهي فناجين صغيرة ذات يد يستقر في قعرها حثل القهوة وصحن صغير، وتعدّ فناجين القهوة التركية الأكثر شهرة في زخرفتها.[12][13][14] وأكثر مايميز القهوة التركية هو ذلك الوجه الذي يظهر على السطح، ويسمونه في بعض الدول العربية (الوش) وهو عبارة عن الرغوة التي تطفو على سطح الإبريق عند الغليان. هذه الطريقة لتحضير القهوة معروفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والقوقاز والبلقان.غالبًا ما يتم تقديم القهوة مع شيء صغير وحلو للأكل، مثل البهجة التركية.

القهوة التركية في الثقافة العامة[عدل]

الاستمتاع بالقهوة، الرسم بواسطة فنان غير معروف. متحف بيرا، اسطنبول.

قراءة الطالع[عدل]

تُستخدم أحياناً البقايا التي تُترك بعد شرب القهوة التركية، وهي ممارسة تُعرف باسم تاسيوغرافي.[15] حيث يُقلب الكوب إلى الصحن ليبرد، ويتم تفسير أنماط الخطوط بناءً على نوع القهوة المطحونة.

الأعراس التركية[عدل]

إضافة إلى كونها مشروباً يومياً، تعدّ القهوة التركية أيضاً جزءاً من عادة الزفاف التركية التقليدية. تمهيداً للزواج، يجب على والدي العريس (في حالة عدم وجود والده وأمه وأحد كبار السن من أفراد أسرته) زيارة عائلة الفتاة الصغيرة لطلب يد العروس والحصول على بركات والديها على الزواج القادم. خلال هذا الاجتماع، يجب على العروس تحضير القهوة التركية وتقديمها للضيوف. بالنسبة لقهوة العريس فإن العروس في بعض الأحيان تضع الملح بدلاً من السكر لمعرفة شخصيته، فإذا شرب العريس قهوته دون أي علامة استياء، فهذا يجعل العروس تفترض أن العريس يتمتع بمزاج جيد وصبور. نظراً لأن العريس يأتي بالفعل كطرف متطلب إلى منزل الفتاة، ولكن هذه العادة تحولت إلى طقس طريف منتشر أكثر من كونها تبحث في شخصية العريس.[16]

القهوة التركية حول العالم[عدل]

أرمينيا[عدل]

هذا النوع من القهوة هو معيار للأسر الأرمنية. حيث قدّم الأرمن القهوة إلى كورفو عندما استقروا في المنطقة، وتُعرف باسم «القهوة الشرقية» بسبب أصلها الشرقي.[17] وقد افتتح أحد الأرمن مقهى في أوروبا عام 1674، في الوقت الذي أصبحت فيه القهوة رائجة لأول مرة في الغرب.[18]

لا يزال مصطلح «القهوة التركية» مستخدماً في العديد من اللغات ولكن باللغة الأرمنية يفضل الأرمن استخدام تسمية (Haykakan soorj) (بالأرمينية: հայկական սուրճ، القهوة الأرمنية المضيئة)، أو (Sev soorj، القهوة السوداء)، في إشارة إلى التحضير التقليدي الذي يتم بدون حليب أو مبيض. وإذا كانت القهوة غير محلاة تسمى (soorj arants shakari)، ولكن الأكثر شيوعاً هو تحضيرها مع قليل من السكر الطبيعي.[19] كما يقدم الأرمن أحياناً طبق بقلاوة إلى جانب القهوة.[20]

جمهورية التشيك وسلوفاكيا وبولندا وليتوانيا[عدل]

يحظى المشروب المسمى (turecká káva أو turek) بشعبية كبيرة في جمهورية التشيك وسلوفاكيا، ولكن مع ظهور قهوة الاسبريسو بدأت هذه القهوة في الاندثار حتى أصبحت لا تقدم في المقاهي، ولكن يتم تحضيرها في الحانات والأكشاك وفي المنازل. ويختلف الشكل التشيكي والسلوفاكي للقهوة التركية عن القهوة التركية في تركيا أو العالم العربي أو دول البلقان حيث لا يتم استخدام الإبريق المخصص لذلك؛ بدلاً من ذلك،[21][22] وتحضر بنفس الطريقة في ليتوانيا[23] وبولندا.[24]

اليونان[عدل]

كان يشار إلى القهوة التركية في اليونان سابقاً ببساطة باسم «التركية» (τούρκικος). لكن التوترات السياسية مع تركيا في الستينيات أدت إلى تغيير التعبير ودعوتها «القهوة اليونانية» (ελληνικός καφές)،[25][26] توترت العلاقات اليونانية التركية على جميع المستويات، وأصبحت «القهوة التركية» «قهوة يونانية» عن طريق استبدال كلمة يونانية بأخرى مع ترك الكلمة المستعارة العربية على حالها لعدم وجود معادل يوناني لها.[27][28] كما كانت هناك حتى حملات إعلانية للترويج لاسم «القهوة اليونانية» في التسعينيات.

منطقة البلقان[عدل]

في البوسنة والهرسك، يُطلق على القهوة التركية أيضًا اسم «القهوة البوسنية» (البوسنية:bosanska kahva)، والتي تُصنع بشكل مختلف قليلاً عن نظيرتها التركية. أما الاختلاف عن الطريقة التركية هو أنه عندما يصل الماء إلى نقطة الغليان، يتم الاحتفاظ بكمية صغيرة جانباً لوقت لاحق، عادةً في فنجان قهوة. ثم تُضاف القهوة إلى الإبريق (džezva)، ويُضاف الماء المتبقي في الكوب إلى الإناء. يُعاد كل شيء إلى مصدر الحرارة ليصل إلى نقطة الغليان مرة أخرى، الأمر الذي يستغرق بضع ثوانٍ فقط لأن القهوة ساخنة جداً بالفعل.[29] ويعتبر شرب القهوة في البوسنة عادة يومية تقليدية خلال التجمعات الاجتماعية.

المراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في: Representative List of the Intangible Cultural Heritage of Humanity. UNESCO ICH ID: RL/00645. لغة العمل أو لغة الاسم: الإنجليزية.
  2. أ ب Freeman، James؛ Freeman، Caitlin؛ Duggan، Tara (9 أكتوبر 2012). The Blue Bottle Craft of Coffee: Growing, Roasting, and Drinking, With Recipes. Ten Speed Press. ISBN 978-1-60774-118-3.
  3. ^ "Türk kahvesi tarihçesi". turkkahvesidernegi.org (بالتركية). Archived from the original on 2022-03-28. Retrieved 2022-08-25.
  4. ^ Gannon، Martin J. (2004). Understanding Global Cultures: Metaphorical Journeys Through 28 Nations, Clusters of Nations, and Continents. SAGE. ISBN 978-0-7619-2980-2. مؤرشف من الأصل في 2022-04-09.
  5. ^ Freeman, James; Freeman, Caitlin; Duggan, Tara (2012-10-09). The Blue Bottle Craft of Coffee: Growing, Roasting, and Drinking, With Recipes. Ten Speed Press. ISBN 978-1-60774-118-3.
  6. ^ "Bol Köpüklü Türk Kahvesinin Sırrı". haber365.com (بالتركية). Archived from the original on 2022-03-30. Retrieved 2022-08-25.
  7. ^ Inc، Fodor's Travel Publications؛ Hattam، Jennifer؛ Larson، Vanessa؛ Newman، Scott (2012). Turkey. Fodor's Travel Publications. ISBN 978-0-307-92843-6. مؤرشف من الأصل في 2019-05-18.
  8. ^ Basan، Ghillie. Classic Turkish Cookery. I.B. Tauris. ص. 218. ISBN 1860640117. مؤرشف من الأصل في 2019-08-10.
  9. ^ Sejal Sukhadwala. "Where To Drink Coffees From Around The World In London". Londonist. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-26.
  10. ^ "The starting point of Turkish coffee: Istanbul's historic coffeehouses". The Istanbul Guide. مؤرشف من الأصل في 2020-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-26.
  11. ^ "القهوة التركية - أصل القهوة التركية وطريقة تحضيرها في المنزل بسهولة". مجتمع القهوة. مؤرشف من الأصل في 2022-08-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-25.
  12. ^ Cohen، Brad (16 يوليو 2014). "The complicated culture of Bosnian coffee". BBC - Travel: Food & Drink. مؤرشف من الأصل في 2015-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-24.
  13. ^ "Getting Your Buzz with Turkish coffee". ricksteves.com. مؤرشف من الأصل في 2018-06-13. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-19.
  14. ^ Czech baristas compete in the art of coffee-making, Radio Prague, May 12, 2011. نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Nissenbaum، Dion (20 يوليو 2007). "Coffee grounds brewed trouble for Israeli fortuneteller". McClatchyDC. مؤرشف من الأصل في 2015-05-13. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-27.
  16. ^ Köse, Nerin (nd). Kula Düğün Gelenekleri. Ege University. (2008)
  17. ^ "A Forgotten Armenian History on a Small Greek Island". The Armenian Weekly. 28 أغسطس 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-03-29.
  18. ^ Percy، Reuben؛ Percy، Sholto (1823). The Percy Anecdotes: Conviviality. T. Boys.
  19. ^ Armenia. Bradt Travel Guides. 2019. ص. 104. ISBN 9781784770792. مؤرشف من الأصل في 2022-01-15.
  20. ^ Broglin، Sharon؛ Museum، Allen Park Historical (9 مايو 2007). Allen Park. Arcadia Publishing. ISBN 978-1-4396-1884-4.
  21. ^ LAZAROVÁ Daniela, Czech baristas compete in the art of coffee-making, Radio Prague, May 12, 2011. نسخة محفوظة 2016-11-10 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Piccolo neexistuje, Turek. نسخة محفوظة 2021-04-22 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ TV3.lt, Lietuviška kava griauna mitus: lenkia italus, vejasi pasaulio geriausius, retrieved February 16, 2018. نسخة محفوظة 2019-04-12 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Kawa po turecku – jak ją parzyć?". ottomania.pl. 26 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2021-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-06.
  25. ^ Leonidas Karakatsanis, Turkish-Greek Relations: Rapprochement, Civil Society and the Politics of Friendship, Routledge, 2014, (ردمك 0415730457), p. 111 and footnote 26: "The eradication of symbolic relations with the 'Turk' was another sign of this reactivation: the success of an initiative to abolish the word 'Turkish' in one of the most widely consumed drinks in Greece, i.e. 'Turkish coffee', is indicative. In the aftermath of the Turkish intervention in Cyprus, the Greek coffee company Bravo introduced a widespread advertising campaign titled 'We Call It Greek' (Emeis ton leme Elliniko), which succeeded in shifting the relatively neutral 'name' of a product, used in the vernacular for more than a century, into a reactivated symbol of identity. 'Turkish coffee' became 'Greek coffee' and the use of one name or the other became a source of dispute separating 'traitors' from 'patriots'."
  26. ^ Mikes، George (1965). Eureka!: Rummaging in Greece. ص. 29. مؤرشف من الأصل في 2022-03-18. Their chauvinism may sometimes take you a little aback. Now that they are quarrelling with the Turks over Cyprus, Turkish coffee has been renamed Greek coffee; ...
  27. ^ Browning، Robert (1983). Medieval and Modern Greek. ص. 16. ISBN 0-521-29978-0.
  28. ^ Joanna Kakissis, "Don't Call It 'Turkish' Coffee, Unless, Of Course, It Is", The Salt, National Public Radio 27 April 2013: '"It wasn't always this way," says Albert Arouh, a Greek food scholar who writes under a pen name, Epicurus. "When I was a kid in the 1960s, everyone in Greece called it Turkish coffee." Arouh says he began noticing a name change after 1974, when the Greek military junta pushed for a coup in Cyprus that provoked Turkey to invade the island.' "The invasion sparked a lot of nationalism and anti-Turkish feelings," he says. "Some people tried to erase the Turks entirely from the coffee's history, and re-baptized it Greek coffee. Some even took to calling it Byzantine coffee, even though it was introduced to this part of the world in the sixteenth century, long after the Byzantine Empire's demise." By the 1980s, Arouh noticed it was no longer politically correct to order a "Turkish coffee" in Greek cafes. By the early 1990s, Greek coffee companies like Bravo (now owned by DE Master Blenders 1753 of the Netherlands) were producing commercials of sea, sun and nostalgic village scenes and declaring "in the most beautiful country in the world, we drink Greek coffee."' نسخة محفوظة 2 ديسمبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Cohen، Brad (16 يوليو 2014). "The complicated culture of Bosnian coffee". BBC - Travel: Food & Drink. مؤرشف من الأصل في 2015-02-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-24.